الإئتلاف المعارض يطالب الحكومة اليونانية بحماية اللاجئين السوريين

أصدر الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يوم أمس، بياناً طالب فيه الدول الأوروبية والمجتمع الدولي بتحمل المسؤولية تجاه اللاجئين السوريين العالقين في اليونان خاصة بعد اندلاع الحرائق في مخيم “موريا” والتضييق على اللاجئين في مخيمات أخرى داخل الأراضي اليونانية.

 

جسر:متابعات:

أصدر الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يوم أمس، بياناً طالب فيه الدول الأوروبية والمجتمع الدولي بتحمل المسؤولية تجاه اللاجئين السوريين العالقين في اليونان خاصة بعد اندلاع الحرائق في مخيم “موريا” والتضييق على اللاجئين في مخيمات أخرى داخل الأراضي اليونانية.

ودعا الإئتلاف، إلى التحرك العاجل والفاعل، لإنهاء الظروف المتردية في هذه المعسكرات والعمل على تسهيل عبور اللاجئين المحتجزين في اليونان بالاتجاه الذي يريدونه. وذكّر “الائتلاف”، الجميع أن هذا الأمر ما كان ليحدث لولا تقاعس المجتمع الدولي في أداء واجباته تجاه الشعب السوري، وإيقاف الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد مما دفعهم لمغادرة وطنهم بحثاً عن الأمان.

وأكد “الائتلاف” أن “الحكومة اليونانية مطالبة بحماية اللاجئين الذين وصلوا إلى أرضها كممر في طريقهم إلى دول أكثر أمناً”. وأشار إلى أن احتجاز الحكومة اليونانية للاجئين على أراضيها في معسكرات خاصة أشبه ما تكون بالمعتقلات؛ يمثل عملاً ينافي حقوق الإنسان، وكذلك منعهم من متابعة طريقهم نحو الوجهة التي يريدون اللجوء إليها يعتبر مخالفاً للقانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا