وفاة الأم الشابة “تيريز منصور” تقرع الجرس.. كورونا يهدد الحوامل

جسر – متابعات

نشرت صفحة “أطباء سماعة حكيم” على موقع فيسبوك، نبأ وفاة الشابة “تيريز منصور” متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وتبلغ تيريز من العمر 29 عاماً، وهي حامل بشهرها الثامن.

وانتشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي رغم أن عشرات الوفيات تسجل يومياً في سوريا بسبب الفيروس، إلا أن الإشاعات التي انتشرت خلال الأشهر الماضية عن عدم تأثير الفيروس على النساء الحوامل، ألقت الضوء على وفاة الشابة “تيريز”.

وراجعت “تيريز” قبل وفاتها المستشفى على إثر سعال وارتفاع بدرجات الحرارة، بالإضافة إلى زلة تنفسية، مما دفع الأطباء للشك بأنها مصابة بكورونا، وبالفعل تم إجراء التحاليل و تبين أنها مصابة بكورونا بعد صدور نتيجة التحليل الإيجابية.

وخلال وجودها في الحجر تعرضت الشابة لمخاض أدى إلى ولادة مبكرة، وولد الطفل بحالة جيدة، ولكن الأم كانت في حالة سيئة، وأصيبت بفشل رئوي حاد ما أدى إلى وفاتها.

ونشر الطبيب الذي كان مشرفاً على حالة “تيريز” منشوراً عبر حسابه في فيسبوك، نعى فيه الشابه المتوفاة.

فيروس “كورونا” والولادة المبتسرة

تشير بعض التقارير بحسب “BBC” إلى ولادات مبتسرة لأمهات كُنّ يعانين بشدة من فيروس كورونا، لكن يصعب الوقوف على سبب هذه الولادة بشكل محدد، والذي ربما كان تخليص الجنين من ضيقٍ تعرّض له، أو تحسين التعامل مع نقص مستويات الأكسجين لدى الأم، بحسب “إد مولينز” الطبيب في مستشفى الملكة شارلوت وتشيلسي في لندن.

وفي أثناء الحمل، يتسبب نمو الجنين في ضغط على الرئتين والقلب كما يؤثر على الدورة الدموية للأم.

وإذا كانت هذه الأم مصابة بـ كوفيد-19 فإن الموقف يزداد سوءاً ويتمخض عن صعوبات في التنفُّس. وتحتاج أي امرأة تصل إلى هذا الوضع إلى أن تخضع لعناية شديدة في مستشفى.

من جانبها تقول “ماريان نايت” أستاذة بجامعة أكسفورد البريطانية، إن “الأمراض الحادة المصحوبة بالحمى يمكن أن تتسبب في ولادة مبتسرة”.

وتؤكد ماريان أن معظم الولادات المبتسَرة لأمهاتٍ مصابات بكوفيد-19 كانت مصحوبة بمشاكل تعانيها الأم في التنفس.

قد يعجبك ايضا