يقودها العميد “غياث دلا”.. “الفرقة الرابعة” وميليشيا “النمر” تنتشر في درعا

جسر – درعا

أرسلت قوات نظام الأسد تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة درعا، يقودها العميد “غياث دلا”، وذلك عقب إعلان التوصل لاتفاق بين قوات النظام ولجنة درعا المركزية، لفك الحصار عن درعا البلد.

وشوهدت أرتال عسكرية على أوتوستراد دمشق – درعا، تتضمن مئات العناصر من ميليشيات “الفرقة الرابعة” و”النمر”، بالإضافة لعشرات الدبابات والمدافع، بحسب ما أفاد “تجمع أحرار حوران”.

ودخلت التعزيزات العسكرية أمس الأحد، إلى درعا، ودخل جزء منها إلى الملعب البلدي، وتمركز أحد الأرتال في حي الضاحية بمدخل مدينة درعا الغربي، وسط انتشار أمني كثيف في المنطقة.

وصرّح مصدر مقرب من اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي، للتجمع، أنّ النظام يستقدم التعزيزات العسكرية على الرغم من انهاء ملف درعا البلد، وذلك من أجل ترويع المناطق الأخرى خصوصاً بعد أن كثرت الأقاويل والإشاعات عن نية النظام بمحاصرة مناطق جديدة، مشدداً أنهم لم يسمحوا له بالانفراد بكل منطقة على حدى.

ورجح أن النظام يحاول استفزاز أهالي المحافظة والضغط عليهم نتيجة لمقاطعتهم الانتخابات الرئاسية الفائتة، ورفضهم المشاركة فيها، وليس كما يدعي في كل منطقة يحاصرها بوجود سلاح أو مطلوبين.

وفي السياق، نشرت صفحات إخبارية موالية للنظام، صوراً يظهر فيها العميد “غياث دلا”، في درعا، قائد اللواء 42 مشاة، في الفرقة الرابعة.

ويُعتبر “غياث دلا” من بين أبرز ضباط نظام الأسد وأكثرهم همجية، ومتهم بمسؤوليته عن مجازر عدة، في مدن وبلدات ريف دمشق، كما يُعرف أيضاً بموالاته لإيران.

من هو العميد “غياث دلا” الذي عينه النظام قائداً لللواء ٤٢ مشاة؟

قد يعجبك ايضا