اللواء عدنان الأسد: لونا الشبل “أنثى” ينقصها الشرف والحياء

يقول قائد ما كان يعرف بسرايا الصراع، اللواء المتقاعد عدنان الأسد، في منشوره على فيسبوك، إن وزير الاعلام عماد سارة الذي كان يقف وراء الكاميرات، هرول إلى لونا الشبل عند انتهاء المقابلة قائلاً:” خوزقتيهم يا مدام!”. ويتساءل الأسد :”من يقصد (بالخوزقة) الشعب أم خصومها؟”.

جسر – متابعات

نشر عدنان الأسد، ابن عم رأس النظام بشار الأسد، منشوراً في حسابه بموقع “فيسبوك”، هاجم فيه لونا الشبل، مستشارة ابن عمه.

ووصف اللواء عدنان الأسد بمنشوره الطويل، لونا الشبل، بــ”الأنثى ناقصة الشرف والحياء”، قائلاً: “إذا لم يعجبك كلامي، ولن يعجبك، فهذا أمر عادي، لأنني صريح أكثر من المألوف عند غيري، ولا أقيم أي وزن لمسؤول، وخاصة إذا كان المسؤول أنثى ينقصها الشرف والحياء”.

كما هاجم عدنان الأسد في منشوره عمار ساعاتي، زوج لونا الشبل، وأحد الشخصيات البارزة في “حزب البعث”، ووصفه بـ”الحقير والنذل”.

وانتقد الأسد وضع لونا الشبل في منصب مستشارة بشار الأسد، معتبراً أنه “لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”.

كما هاجم عدنان الأسد كل من بثينة شعبان، ووزير الاعلام الحالي، وكتب:”سيدي من هي السيدة لونا الشبل ليكون خلف الكاميرات الكونترول وزير الإعلام عماد سارة ومدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومدير الاخبارية السورية منتظرين جنابها حتى تجري اللقاء وهم واقفون بإنتظار انتهاء سيادتها حتى تنتهي وحين الإنتهاء يهرول وزير الإعلام عماد سارة ليقدم لها الماء ويثني على اللقاء ويعتبره أهم لقاء مع اعظم مسؤول …

أليس من المعيب وزير إعلام أن يقول بعد اللقاء ( خوزقتيهم يامدام )”. ثم تساءل عدنان الأسد: ” من يقصد (بالخوزقة) هل الشعب !!أم خصوم السيدة لونا !!!!؟؟؟”.

يشار إلى أن عدنان الأسد، هو ابن إبراهيم الأسد، الأخ غير الشقيق لحافظ الأسد، وهو لواء متقاعد في جيش النظام، من مواليد عام 1943، وكان قائد ما يعرف بسرايا الصراع، وهي ميلشيا طائفية كان لها دور اساسي في أحدث الثمانينيات، والمجازر التي ارتكبها نظام الأسد خلالها.

قد يعجبك ايضا