“الحكومة السورية المؤقتة” تنفي علاقتها بالكتاب المدرسي المسيء لنبي الإسلام

جسر – متابعات

نفت الحكومة السورية المؤقتة، أمس الخميس، صلتها بالكتاب الذي يتضمن صوراً اعتبرت مسيئة لنبي الإسلام محمد.

ونشرت الحكومة بياناً، جاء فيه: “تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي صفحات من كتاب مدرسي للصف الأول تحت عنوان (السيرة النبوية) قيل أنها وزعت في منطقة الباب وأن بعض صفحاتها تتضمن إساءة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم”.

وأضافت: “تنفي الحكومة السورية المؤقتة علمها بهذا الأمر، علماً أن الكتب المدرسية المعتمدة من قبل الحكومة هي من طباعة مؤسسة قطر الخيرية وممهورة بخاتم الحكومة، إضافة الى عدم وجود مادة باسم السيرة النبوية في المنهاج المعتمد من قبل الحكومة”.

وتابعت: “وعلى الفور بدأت الحكومة السورية المؤقتة ووزارة التربية بمتابعة الموضوع وتشكيل لجنة تحقيق فورية وعاجلة للتأكد من صحة هذه الإدعاءات المتداولة”.

وأردفت: “كما أوعزت الحكومة المؤقتة لمؤسساتها في منطقة الباب بالإسراع إلى سحب هذه النسخ من التداول في حال ثبوت وجودها، وأوعزت للجنة المشكلة بمتابعة التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن ذلك، وسيتم الإعلان عن نتائج التحقيق فور اكتمالها”.

قد يعجبك ايضا