مناشدات لردع “التركستان” عن إرهاب الدروز بقرية قلب لوزة في إدلب

جسر – إدلب

تواصل ميليشيا “الحزب الإسلامي التركستاني” ارتكاب الانتهاكات في مناطق نفوذها بشمال غربي سوريا، واعتدت وأرهبت مؤخراً أهالي قرية قلب لوزة التي يسكنها أفراد من الطائفة الدرزية.

ونشر الناشط السياسي والعضو المستقيل من “الائتلاف الوطني السوري” عبد المجيد الشريف، منشوراً عبر “فيسبوك”، يناشد فيه ردع “التركستان” عن ترهيب الأهالي في قلب لوزة.

وقال في منشوره: “نداء عاجل الى هيئة تحرير الشام والى الشيخ أبو محمد الجولاني شخصياً.. ارجو من جميع أصدقائي وجميع الغيورين على مصلحة الوطن مشاركته كي يعم على أوسع نطاق ممكن.. تزداد تحرشات التركستان اليومية بأهالي قلب لوزة وبدرجة أقل في القرى الأخرى”.

وأضاف: “ورغم ان أهل القرية لم يردوا على أي تحرش فما زالت التحرشات مستمرة، كان آخرها اليوم، حيث دخلت مجموعة على المسجد قبل أن تبدء خطبة الجمعة واخذ احدهم يصرخ انتم دروز كفار وحاول تلقيم البندقية فمنعه رفاقه وخرج معظم أهل القرية من المسجد”.

وتابع: “قبلها دخلوا على أكثر من شخص في بيته وضربوه ولم يستطع ردعهم أحد ونخاف أن يرتكبوا مجزرة في القرية كالتي حصلت من قبل، قبل أن تستطيع الهيئة التدخل، وإذا حصلت فإننا نحمل الهيئة المسؤولية الكاملة عن ذلك فهي المسؤولة عن أمن المنطقة ونعتقد انها تستطيع ان تضع قوة مسلحة في القرية تردع الاعتداءات مباشرة اما الانتظار أن تأتيهم الشكوى ثم يستدعون الجاني فيذهب إليهم او لا يذهب فهذه لا تمنع المحظور”.

وقال الشريف إنه “إذا كانت الهيئة لا تستطيع ردعهم فنحن مستعدون لاستقبال أهل قلب لوزة في بيوتنا فالأرواح والاعراض أثمن من المال ولكني أعتقد أن لا مصلحة لاحد في ترحيل اهل قلب لوزة والمصلحة في ردع المعتدين”.

قد يعجبك ايضا