حملة اعتقالات تطال 18 شاباً في ريف الرقة الشمالي لسوقهم للتجنيد الإجباري

جسر: مراسل الرقة نصبت قوات سوريا الديمقراطية عدة حواجز طيارة، بين قرى وبلدات ريف الرقة الشمالي، وتمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من اعتقال نحو 18 شاباً بهدف سوقهم الى الخدمة العسكرية الاجبارية. وأفاد مراسل جسر في الرقة بأن حملة الاعتقالات مستمرة منذ ٤ أيام، حيث قامت دوريات للشرطة العسكرية تابعة لمليشيا قسد بإنشاء عدة حواجز طيارة بين القرى والبلدات في ريف الرقة بهدف سوق الشباب للتجنيد الاجباري، الامر الذي تتولاه هيئة الدفاع الذاتي. ويقدر عدد الشباب ب١٨ شاباً تمّ اعتقالهم من قبل عناصر الحواجز، ١٣ شاباً منهم من بلدة العلي باجلية بريف الرقة الشمالي وثلاثة شبان من بلدة عين عيسى واثنان لم يعرفا من أين. والدورات التي يساق اليها الشبان المعتقلون، تسمى بدورات الدفاع الذاتي وتتكون من نحو ١٥٠ إلى ٢٠٠ شاباً، حيث يتم اعتقالهم من قبل الحواجز أو من خلال المداهمات حتى يكتمل عدد الدورة، ثم تتوقف الملاحقة حتى يتم الانتهاء من مدة تدريب الدورة، وتستغرق شهر وعشرة أيام أو شهرين على أبعد تقدير، ثم تبدأ قسد بملاحقة الشباب مرة اخرة حتى يتم اكتمال عدد الدورة اللاحقة وهكذا دواليك. وفي ذات السياق، يذكر ان القيادة العامة لقوات الحماية الذاتية أصدرت بلاغاً قبل عدة ايام -حصلت جسر على نسخه منه- تطلب من المكلفين بالخدمة بين مواليد 1986 و 2001 في بلدات كوباني(عين العرب) وصرين وكري سبي وشيوخ وسلوك، مراجعة مراكزها لتسوية اوضاعهم، حتى العاشر من الشهر الجاري، تحت طائلة فرض غرامات مالية، وزيادة مدة الخدمة للمتخلفين لمدة سنة وشهر بدلاً من سنة واحدة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق