قسد تتمدد وتثبت نقاط جديدة بحماية المروحيات الامريكية في ريف دير الزور الشرقي

جسر مراسل: دير الزو أفاد مراسل جسر بأن جيش الثوار المنضوي تحت راية قوات سورية الديمقراطية(قسد) بدأ بفتح مقرات جديدة له في ريف دير الزور الشرقي خلال الـ48 ساعة الماضية، بلغ عددها ستة مقرات موزعة على كل من: هجين مقرين والبحرة، غرانيج، سويدان، ومساكن ذيبان. وفي تصرح المسؤول العسكري في جيش الثوار لجسر أكد بأن قواته ستثبّت نقاط إضافية على نهر الفرات مقابل قوات النظام التي تسيطر على الضفة الأخرى من النهر قريباً. وفي ذات السياق عملت جسر عن وصول تعزيزات جديدة لقوات قسد الى حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي، وذلك يوم امس الاحد، وضمت التعزيزات عدد من شاحنات الذخيرة وعربات الهمر وتجهيزات مختلفة من اتصالات ومواد طبية، وبسحب ما افاد مراسل جسر فأن الرتل العسكري لقسد كان محمي بعدد من عربات الهمر الامريكية ومروحية رافقته لغاية دخوله الى حقل العمر. وكانت قد وصلت تعزيزات عسكرية من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” إلى بلدة الجنينة في الايام القليلة الماضية، وتمركزت مقابل مشفى القلب، الذي يعد أهم ثكنات النظام في دير الزور. وتأتي تلك التعزيزات لقسد بعد زيارة وفد من التحالف لمجلس دير الزور المدني، الذي عبر للوفد الدولي عن مخاوف المدنيين من هجوم مباغت لقوات النظام على مناطقهم. يذكر أن جيش الثوار دخل ريف دير الزور في 28 تشرين الثاني من العام الماضي ٢٠١٨ بشكل رسمي، حيث استلم عدد من النقاط في البادية الممتدة من حقل العمر النفطي حتى بادية الشعفة التي لايزال يسيطر تنظيم الدولة على أجزاء منها بالإضافة إلى عدد من نقاط خط النار في كل من بلدات الشعفة والباغوز.

يذكر أن جيش الثوار دخل ريف دير الزور في 28 تشرين الثاني من العام الماضي ٢٠١٨ بشكل رسمي، حيث استلم عدد من النقاط في البادية الممتدة من حقل العمر النفطي حتى بادية الشعفة التي لايزال يسيطر تنظيم الدولة على أجزاء منها بالإضافة إلى عدد من نقاط خط النار في كل من بلدات الشعفة والباغوز.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق