رجال الشعيطات يقتلون أربعة دواعش ثأراً لأبناء عشيرتهم ويستعيدون قطيع أغنامهم

قتل أبناء عشيرة الشعيطات اليوم الأحد أربعة عناصر من تنظيم داعش في بادية حداجة  التي تفصل بين بلدات الشعيطات ومدينة هجين.

وأفاد مراسل جسر بأن من بدأ بالاعتداء هم عناصر تنظيم داعش، فقبل يومين  قتلوا اثنين من أبناء الشعيطات في بادية  حداجة القريبة من بلدات الشعيطات، مع إن الشابين مدنيين لا يتبعان لأي فصيل او جهة عسكرية مقاتلة منذ بداية الثورة.

وفي التفاصيل نقل مراسل جسر بأن عدد من ابناء الشعيطات خرجوا للبحث عن اي دليل يوصلهم لمن قتل اثنين من أبناء البلدة وسرقوا سيارتهم وقطيع الأغنام الذي كان يقومون برعايته في البادية قبل يومين وأثناء تجوالهم في بادية حداجة خرجت 4 دراجات نارية من أحد المقالع هناك وحاولت الهروب ولكن تم ملاحقاتهم والاشتباك معهم وقتل 3 منهم ومحاصرة أحدهم ليقوم بتفجير نفسه .

وحين عاد أبناء العشيرة  بالعودة إلى المكان الذي خرجت منه الدراجات، وجدوا  قطيع الأغنام هناك والسيارة التي تم سرقتها بعد قتل الشابين منذ يومين.

وذكر أن الشعيطات هي قبيلة عربية أحد أكبر فروع  قبيلة العقيدات في محافظة دير الزور شرق سوريا، التي يبلغ تعداد افرادها  حوالي 150 الف نسمة.

ويشار ان قبيلة الشعيطات كانت منذ حزيران 2014 في صراع مع الدولة الإسلامية، وفي آب 2014، ارتكب مقاتلو الدولة الإسلامية مجزرة رمياً بالرصاص، وقطع الرؤوس والصلب بنحو 700 من أفراد الشعيطات خلال فترة ثلاثة أيام. أصبح من أكثر الفظائع دموية التي ارتكبتها الدولة الإسلامية في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق