العائلات العالقة بين جحيم داعش وضربات التحالف تناشد العالم لإنفاذها

لا يزال في الجيب الأخير لسيطرة تنظيم الدولة داعش ضمن الأراضي السورية نحو 36 الف شخص من العائلات التي لم تتمكن من الخروج، بسبب الخوف من قصف قوات التحالف إن غامروا بالخروج، وعدم سماح قوات قسد لهم بالدخول دون وثائق شخصية، ان حالفهم الحظ ووصلوا أحياء.

وناشد السكان بحسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أن يتم التوصل لحل لإخراجهم، بعد حديث السكان عن رفض نقل من لا يحمل البطاقات الشخصية إلى المخيمات في ريف الحسكة الجنوبي، خاصة أن بعض العوائل فقدت عدداً من ذويها، وفقدت معهم كل ما يثبت هويتهم، وبعض من يمتلك إثباتات لدى أقربائهم خارج الجيب، لا يمكنه من تحصيل آلة لطباعة هذه الأوراق وتقديمها للجهات المسؤولة عن نقل وإخراج من تبقى من جيب التنظيم، في الوقت الذي تجري فيه تحضيرات لخروج دفعات جديدة خلال الساعات والأيام المقبلة، ضمن العملية المستمرة من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد)والتحالف الدولي للسيطرة على كامل ما تبقى للتنظيم وإنهاء وجوده في شرق نهر الفرات

وجاء في تسجيلات صوتية خاصةبحسب المرصدأرسلها ذوو مواطنين سوريين، ممن لا يزالون متواجدين في ما تبقى من جيب تنظيمالدولة الإسلامية، ضمن بلدة الباغوز والمناطق القريبة منها، تؤكد أن عدداً من الأطفال والسكان في جيب التنظيم، لا يزالون تحت أنقاض مباني دمرها التحالف الدولي عبر ضربات جوية طالت بلدة الباغوز، ولا يعلم ما إذا كان الجميع فارقوا الحياة إلى الآن، حيث أكد السكان أن عمليات إخراج العالقين والمتوفين من تحت أنقاض الدمار، تواجه صعوبة بالغة، نتيجة تحليق طائرات الاستطلاع وطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة، وتنفيذها ضربات لأي تحركات تلاحظها وترصدها في بلدة الباغوز فوقاني، فيما ناشد السكان، التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية للتوصل لهدنة إنسانية، يتم بموجبها فتح ممر آمن للمدنيين المتبقين ومن يرغب بالخروج من الجيب المتبقي للتنظيم بعد مقتل المئات وخروج الآلاف من جيب التنظيم منذ القرار الأمريكي بسحب قواتها من الأراضي السورية.

وفي مساء امس الثلاثاء 29 كانون الثاني الجاري، خروج 200 شخص نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، على متن شاحنات وسيارات خاصة، وبقوا في سياراتهم في منطقة حقل التنك النفطي، ورفضوا التوجه نحو حقل العمر النفطي، تمهيداً لنقلهم نحو مخيمات الهول، ليرتفع إلى 36250 عدد الأشخاص الخارجين من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية منذ مطلع شهر كانون الأول 2018، من ضمنهم نحو 3370 عنصر من تنظيمالدولة الإسلامية، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق