مجلس الشيوخ الامريكي:نعارض الانسحاب من سوريا  داعش لا زال يشكل تهديداً

متابعات: جسر

أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي، مساء أمس الخميس، تشريعًا غير ملزم يعارض خطط الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سورية وأفغانستان، ويطالبه بإلحاق هزيمة بالتنظيمات الإرهابية قبل إتمام الانسحاب.

نقلت وكالة (رويترز) أن “مجلس الشيوخ أقر بواقع 68 صوتًا مقابل 23 لجهة تعديل غير ملزم، طرحه زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش مكونيل يقول إن تنظيم (داعش) في كلتا الدولتين ما يزال يشكل تهديدًا خطيرًا لواشنطن”.

والتعديل يحذر من “الانسحاب المتعجل للقوات الأميركية، من دون جهود فعالة لتأمين المكاسب التي تم تحقيقها ضد كل من تنظيم (داعش) و(القاعدة) في سورية وأفغانستان”، ومن أن ذلك “قد يُحدث فراغًا قد تسده إيران أو روسيا”.

 

يشار أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن، في 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، نيته سحب قوات بلاده من سورية، على الرغم من معارضة عدد من المسؤولين الأميركيين، منهم وزير الدفاع الذي قدم استقالته.

ويذكر بأن عدد القوات الأمريكية في سوريا يصل إلى 2000 فرد، معظمهم من أفراد القوات الخاصة، تتوزع على عدة مواقع، في قاعدة عسكرية بمدينة تل أبيض في محافظة الرقة، قرب الحدود السورية التركية، غير بعيد عن مدينة الرقة، العاصمة السابقة للتنظيم المتطرف.

وخارج مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية أنشأت القوات الأمريكية قاعدة عسكرية عند حقل العمر النفطي قرب مدينة الميادين بمحافظة دير الزور.

إلى جانب قاعدة التنف ذات الأهمية الإستراتيجية عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، والتي كانت محور توتر عدة مرات بين الولايات المتحدة والنظام السوري عندما قامت القوات الأمريكية بقصف قوات موالية للنظام على مقربة من القاعدة. وأنشأت قاعدة الزكف على بعد 70 كيلومترا إلى الشمال الشرقي منها بهدف دعم هذه القاعدة لإيجاد منطقة عدم اشتباك في المثلث الحدودي.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق