مقتل شاب تحت التعذيب على يد شرطة “درع الفرات” في جرابلس

مراسل حلب: جسر

علمت جسر من مصدر مطلع بأن الشاب مهند دياب القاسم قتل تحت التعذيب في سجن الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس شمال شرق حلب، ضمن مناطق ما يعرف بـ”درع الفرات”، التي تقع تحت سيطرة الفصائل العسكرية المدعومة من تركيا، وتم تسليم جثته الى ذوية في 1 شباط الجاري.

وكشف المصدر (فضل عدم التصريح باسمه)، بأن “لجنة مؤلفة من ضباط الادارة في الشرطة العسكرية توجهوا اليوم الاثنين من “أطمه” الى مقر الشرطة العسكرية في جرابلس للتحقيق في مقتل الشاب القاسم”.

وكان الشاب القاسم اعتقل في 21 كانون الثاني الشهر الفائت، على حاجز “العون” بريف حلب أثناء توجهه من ريف حمص الشمالي، بقصد الالتحاق بعائلته في ريف حلب، هرباً من ملاحقة مخابرات النظام السوري له.

ولم يمض على اعتقاله سوى 11 يوما في سجون الشرطة العسكرية حتى عاد جثة الى أهله، وتبدو آثار التعذيب على جسده، كما ظهر في فيديو مؤثر وصادم لجثة الشاب تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

 وأدان ناشطون عملية القتل تحت التعذيب وقارنوها بمثيلاتها في أقبية النظام السوري، وطالب البعض ب”تحقيق العدالة واعدام القتلة”، فيما قال احد الناشطين “لم نقم بثورة ليأتي أمثالكم ليشوهوها، فنحن الثورة نحن الشغب السوري الثائر ولستم أنتم”.

 

يشار بأن الشاب القاسم هو فني مخبري، نازح من بلدته السمعليل بريف حمص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق