الهيئة السياسية بدرعا: الائتلاف ورقة محروقة ونسعى لتشكيل جسم سياسي بديل بكل المحافظات

مراسل درعا: جسر

أدان المسؤول في الأمانة العامة لـالهيئة السياسيةبدرعا القائمين على مشروع صياغة دستور جديد لسورياوعبر عن رفضة لمثل هذه الجهود في ظل وجود نظام الأسد ومؤسساته .

وأضاف مسؤول الأمانة بشار المصطفى في تصريح خاص لجسر بأنالائتلاف السوري لم يعد يمثل طموحات وتطلعات السوريين وبات في منظور العديد من القوى الدولية كورقة محروقة لذلك نحن نمثل صوت الشعب السوري الحر المضطهد داخل سوريا وخارجها” .

ونفى المصطفى تبعيتهم كجسم سياسي إلى أي جهة او أجندات خارجية في الهيئة السياسية وأضاف نحن لدينا من شروط الانتساب لعضوية الهيئة هو عدم التبعية او الانتساب لأي جسم سياسي او حزب او منظمة معادية للثوره على سبيل المثال او لها أهداف مغايرة لأهداف الثورة او للهيئة السياسية لقوى الثورة السورية ولا نقبل أيضا بأي أجندات تفرض علينا“.

وأوضح قائلا نحن بدأنا بالعمل في الهيئة منذ الشهر السابع من العام الماضي والى اليوم أتتنا العديد من الدعوات وحاول الكثير جذبنا واستقطابنا وكل من يحاول الاقتراب مننا كجسم سياسي نتأكد منه” .

وعن الهدف الحالي لإعلان جسم سياسي للهيئة في درعا قال المصطفى نحن كهيئة سياسية نشأنا كي نكون صوت شعبنا في الداخل السوري شعبنا المنكوب، الشعب الذي تاجر بقضيته الخونه من باعوا وتاجروا بالقضية من أزلام النظام اللذين سوقوا أنفسهم منذ بداية الثورة على أنهم مع الثورة ومن أبنائها وبالنهاية كانوا عاملين لصالح هذا النظام وابرموا اتفاقيات الاستسلام، وجميعنا الآن يرى ما يحدث لأبناء درعا من اختراقات عده ان كان من الضامن وان كان النظام وأزلام النظام“.

وكشف المصطفى أن التنسيق مع كل المحافظات أثمر عن تأسيس هذه الهيئة في حين أن المحافظات السورية الأخرى الآن تعمل على تأسيس الهيئات ونحن المحافظة الرائدة الذين أسسناها ولدينا جسم سياسي كامل ومتكامل , وبدأت في الآونة الأخيرة قنوات تواصل على المستوى الدولي والإقليمي , ويعود السبب الرئيسي لاختيارنا لهذا الوقت هي التجاوزات التي حدثت والوضع المعيشي السيء وعدم الاستماع لمطالب أهلنا في الداخل والوضع سيء اكثر من ما نتصور حسب التقارير الدورية التي تصلنا من الداخل.

وعن رؤيتهم بالنسبة للوضع في درعا قال المصطفى هنالك احتقان شعبي كبير ولا نتوقع بأن تستمر التهدئة التي يزعم النظام بأنها باتت تحت سيطرته وبأنه قد بسط قبضته الأمنية بها بالاستعانة بالميلشيات الإيرانية وحزب الله مشيرا الى بروز أصوات سواء كانت من المقاومة الشعبية او سرايا الجنوب وكان آخرها شعارات خرجت من الداخل تقول ان الهيئة السياسية تمثلنا لأنها باتت تنطق باسم أهالينا وتنقل آلامهم للخارج وللمجتمع الدولي .

ونفى المصطفى انهم يبدؤون من الصفر في مسعاهم لإيجاد جسم سياسي –عسكري جامع بديل عما هو قائم وأضاف قائلا لا لم نبدأ من الصفر فالثورة وصلت الى مراحل متقدمة أدت إلى فضح النظام وتعريته أمام المجتمع الدولي والثورة في منظورنا انتصرت ولولا دخول الأجنبي الروسي والميليشيات الإيرانية لكان النظام ساقط منذ سنوات فنحن نكمل وسنكمل لانجازات الثورة السورية على الأرض“.

يشار بأن الهيئة السياسية الثورية لمحافظة درعاتم الإعلان عنها من قبل مجموعة من السياسيين من محافظة درعا، نهاية السنة الماضية 2018، وتضم كوادر خارج سوريا وداخلها، وبحسب بيان تأسيسها تهدف لأن تكون الممثل الحقيقي للحراك السياسي والثوري والعسكري في محافظة درعا، وتجسيد أهداف الثورة وتطلعاتها“.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق