التايمز: استعداد إيراني للسيطرة على ميناء اللاذقية

قالت صحيفة التايمز البريطانية ان ايران تجهز نفسها لتسيطر على ميناء اللاذقية من أجل تأمين طريق تجاري من طهران إلى المتوسط ووضع قدمها على أبواب اسرائيل.

وكانت قد بدأت محادثات الشهر الماضي لنقل ميناء الحاويات في اللاذقية التي تبعد ١٥٠ ميلا عن شمال غربي دمشق إلى الإدارة الايرانية اعتباراً من الأول من شهر تشرين الثاني.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الميناء سيمثل الرابط المتوسطي على طريق تجاري بين إيران، عبر العراق الذي تتمتع إران بنفوذ كبير فيه، وسوريا، مبينة أن هذه الخطوة ستمثل عقبة أمنية جديدة لإسرائيل، نظراً لأن لنفوذ إيران الكبير في دمشق أيضاً.

وبالرغم من التصريحات الاسرائيلية التي قالت فيها إنها لن تسمح بالوجود الإيراني في سورية، وشنت العديد من الهجمات على دمشق وسورية، إلا أن الشركات الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني بدأت بالفعل بشحن البضائع عبر الميناء، مما يشير إلى أن طهران قد تستخدمها كطريق بديل لنقل الأسلحة إلى البلاد، وقد يؤدي ذلك إلى شن ضربات جوية إسرائيلية جديدة وتفاقم التوترات بين روسيا وإيران في الوقت الذي تتنافس فيه على النفوذ في سوريا بعد الحرب.

وتشترك كل من روسيا وإيران في دعم نظام الأسد إلا أن الصحيفة اعتبرت أن روسيا ليس لديها رغبة في رؤية إيران على مقربة منها، وكان قد قال  العميد المتقاعد مايكل هيرتسوغ، رئيس الأركان السابق لوزير الدفاع الإسرائيلي،إنه “بالرغم من أن كليهما قاتل من أجل الأسد إلا أن هناك اختلافات وتنافس بينهما”.

وتربط بين الحكومتين السورية والايرانية علاقة وطيدة، لم تقتصر على الدعم العسكري فحسب بل امتدت لتشهد صفقات واتفاقيات تجارية وصناعة ومالية ونقل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق