رغم المنافسة… مصريون يتغنون بالشاورما السورية وبلهجة أهل الشام وتعاملهم

قال مدير عام شركة أرابياتا  للأغذية والمشروبات في مصر إن “السوريون سيطروا على سوق الشاورما في مصر”،الأمر الذي لم يقابل برفض واستهجان من قبل مصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بل العكس تماماً فرغم أن السوريين هم من جاؤوا إلى بلدهم، إلا أنهم عبروا عن سعادتهم بوجود السوريين فيما بينهم وحبهم للطعام السوري لتميزه.

وقال المدير العام حسن سليمان في تصريح لموقع “المال” المصري إن “السوريين الذين جاؤوا إلى مصر منذ سنوات، سيطروا بشكل كبير على سوق الشاورما السورية فى مصر، وأن المحلات السورية الصغيرة فى البداية دخلت في منافسة مع الكيانات المصرية الكبيرة التى تقدم “الشاورما المصرية” ولكن سرعان ما اتجهوا للانتشار بشكل كبير”.

وقال أحد المعلقين “أهلنا والبلد بلدهم، ربنا يرزقهم ويبارك فيهم، والله لو هي لقمة باقية سنتقاسمها معهم”، فيما رد آخر “معلش هو احنا كنا ما نعرفش الشاورما قبل ما ييجو السورين عندنا ينورونا”.

وحول أبرز أسباب نجاح هذا المنتج بالمقارنة بالمنتجات الأخرى التي تقدمها المحلات السورية مثل الفلافل والفول وغيرها، شرح سليمان الأسباب قائلًا  “أسعار المحلات الصغيرة أقل من السلاسل الكبرى، والشاورما السورية لها مذاق خاص حاز على إعجاب المصريين”.

وعن طريقة تعامل أصحاب المحال من السوريين مع زبائنهم قال أحدهم “حبايبنا المجتهدين اللي عرفونا يعني إيه تقدر تكون تاجر شاطر وكلامك طيب و ذوق في المعامله”، وبطرافة وتعليقاً على اللهجة السورية قالت إحدى المعلقات “انا كان يتقلي… يا انسة عايزة فراخ ولا لحمة، محدش كان يقلي جاج ولا لحمة تؤبري ألبي” لتضع وجهاً ضاحكاً يدل على تأثير اللهجات المحلية، أحياناً في نفس الزبون.
وغزت المأكولات السورية السوق المصري وأثبتت وجودها على مدار السنوات الماضية، في وقت لم تشهد فيه مصر حوادث تذكر تعكس تململ أو تذمر من وجود السوريين على أراضيها ومشاركتهم للمصريين في سوق العمل، فخصصت الفنانة إسعاد يونس مجموعة كبيرة من حلقات برنامجها “صاحبة السعادة” لتسليط الضوء على محاولات سوريين في مصر لأخذ مكانتهم في المطبخ السوري وتعريف المصريين به.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق