“أبو حبيب الشامي” الداعشي من قام بتفجير منبج وأنباء عن مقتل وإصابة ٢٠ شخصاً بينهم أطفال

جسر/ حلب

تبنى تنيظم “داعش” التفجير الذي وقع عصر اليوم واستهدف مركزاً لقوات الأمن “الاسايش” بمدينة منبج في حلب، إثر تفجير سيارة مفخخة داخل المقر الأمني، وأسفر التفجير بحسب وكالة أعماق عن مقتل وإصابة ٢٠ شخصاُ، فيما أكد إعلام قسد مقتل شخص واحد وإصابة عشرة آخرين.

وذكرت وكالة أعماق أن الانتحاري “أبو حبيب الشامي” تمكن من ادخال سيارته الى وسط مركز لشرطة النجدة التابعة لقوات الامن وقام بتفجيرها، ما أدى إلى تدمير قسم كبير من المقر، وقتل وإصابة 20 من عناصر “الأسايش”، وتدمير سبع من آلياتهم.

وبالمقابل ذكرت وكالة هاوار التابعة لـ “الإدارة الذاتية”أن التفجير أدى إلى مقتل عضو في قوى الأمن الداخلي وإصابة عشرة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال، إضافة لأضرار مادية في الممتلكات والآليات.

ويعتبر المركز المستهدف، من أكبر مقرات قوات “الأسايش” في مدينة منبج، ويقع في مدرسة “الزراعة” التي احتلها مقاتلو الـ PKK بعد سيطرتهم على المدينة الواقعة شرق حلب بمساعدة التحالف الدولي.

وشهدت المدينة في الأشهر الماضية عدة تفجيرات أبرزها في 16 من آذار الماضي، حيث استهدفت في السوق الشعبي دورية مشتركة للقوات الأمريكية، وأدى التفجير إلى مقتل نحو 15 شخصًا، بينهم أربعة جنود أمريكيين، وإصابة آخرين من المدنيين والعسكريين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق