الحسكة: بسبب فارق السعر النظام يفوز بمحصول الشعير

مراسل الحسكة: جسر

مع بدء عمليات الحصاد وجني الفلاحين محاصيلهم في محافظة الحسكة التي تعرضت للفياضنات في بادئ الأمر ومؤخرا للحرائق التي التهمت جزءا منه، إلا أن الموسم بحسب وصف الفلاحين كان جيداً ولم يشهد له مثيل منذ عقود.

مراسل جسر بالحسكة أكد مبادرة النظام بفتح مركز واحد لاستلام محصول الشعير بالحسكة، وهو مركز الثروة الحيوانية بالقرب من قرية طرطب في ريف القامشلي، وشهد المركز إقبالاً كثيفا من قبل الفلاحين لتسويق محصولهم وبوتيرة كبيرة حيث قام المركز باستلام اكثر من 9 الآف طن منذ فتح المركز بتاريخ 20 الشهر الحالي مع ازدياد في عمليات التسويق بشكل يومي لتصل إلى اكثر من 2000 طن يومياً.

الفلاحون يقومون بتسويق محصولهم إلى النظام لان تسعيرته أعلى من تسعيرة الإدارة الذاتية التي حددت قيمة الشراء للكيلو الواحد من محصول الشعير بسعر 100 ليرة للكيلو بينما النظام حدده بسعر 130 ليرة للكيلو الواحد.

عملية التسويق الى النظام لم تعترضها الإدارة الذاتية على العكس ما كان متوقعاً، ولم تقم بمنع الفلاحين من تسويق محصولهم، والفلاحون أبدوا فرحهم من ذلك إلا أن حواجز النظام قامت بفرض مبالغ مالية على كل شاحنة تدخل الى المركز كنوع من التشليح من قبل عناصر النظام.

مراسل جسر قام بتصوير مقطع فيديو يوضح فيه عدد كبير من الشاحنات المحملة بالشعير وهي تتجه الى مركز الثروة الحيوانية التابع للنظام لتسويق محاصيل الفلاحين التي تمتد من الطريق الدولي ومرورا بقرية طرطب ومن ثم الوصول إلى المركز.

قد يعجبك ايضا