قياديون مفصولون عن حزب “يكتي الكردستاني” ينتخبون هيئة رئاسية لهم

جسر: القامشلي:

انتخب قياديون مفصولون من حزب “يكيتي الكردستاني” هيئة رئاسية جديدة لهم، لتقود مجموعتهم في المرحلة الانتقالية القادمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر عُقد في مدينة القامشلي الخميس، تحت عنوان “وفاء لنهج يكيتي” بحضور مندوبين عن منظمات الحزب في سوريا وإقليم كردستان ولبنان وأمريكا.

ويأتي انعقاد المؤتمر بعد أيام من طرد وفصل إدارة “يكيتي الكردستاني” لثلاثة قياديين من الحزب وتهديد آخر بالطرد بعد سلسلة خلافات جرت بين أعضاءه داخل سوريا وخارجها.

وقال القياديون المفصولون في بيان اطلّعت عليه صحيفة “الجسر”، إنهم انتخبوا الهيئة الرئاسية وأقروا التعديلات على نظامها الداخلي، دون أن يفصح عن أسماء وخلفية أعضاء تلك الهيئة.

في السياق ذاته أضاف القياديون أن المؤتمر ناقش أيضا “الأزمة التي تعصف بالحزب نتيجة لتراكمات المواقف السياسية المنحرفة للقيادة المتنفذة والتفرد في اتخاذ القرارات المصيرية، وتبعاتها التنظيمية”.

ودعوا “حزب الاتحاد الديمقراطي” إلى العدول عن سياسته والكف عن انتهاكاته بحق “المجلس الوطني الكردي” المنضوي ضمن “الإئتلاف الوطني السوري”، وخلق أرضية للحوار بضمانات ورعاية دولية.

وأكدوا على ضرورة تطوير “المجلس الوطني” وتحسين أدائه للوصول إلى الحالة المؤسساتية والتخصصية، خاصة في مجال المفاوضات واللجنة الدستورية، كما دعاه إلى إعادة النظر في “الشراكة مع الإئتلاف” قائلا إنه: ” بات أسير الوصاية التركية والمواقف العنصرية تجاه حقوق الشعب الكردي”.

يذكر أن “اللجنة المركزية” التابعة لحزب “يكيتي الكردستاني” الذي يعتبر من أهم أحزاب “المجلس الوطني”، أصدرت قبل أربعة أيام قرارا بفصل عضوي اللجنة السياسية عبد الصمد خلف برو وفهد شيخ سعيد وعضو اللجنة المنطقية عبد الباقي اليوسف، كما طالبت حسن صالح بالعدول عن ما أسمته “أعمال تعارض قرارات الحزب والمساس بوحدته”.

ويمرّ حزب “يكيتي الكردستاني” منذ عقد مؤتمره الثامن في 23 كانون الأول 2018، بخلافات حادة بين تكتلين سياسيين ضمن الحزب، واختلاف رؤيتهما بالمستجدات السياسية في المناطق الكردية بسوريا ولا سيما المنطقة الآمنة والحوار مع “الإدارة الذاتية”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق