هجوم مباغت من 3 محاور.. تعرف على نتائج عملية “المعارضة العسكرية” بريف حماة (مصدر عسكري)

خاص: جسر

شنت فصائل المعارضة هجوماً معاكساً ضد مواقع قوات النظام في عدة بلدات في ريف حماة الشمالي الغربي، يوم أمس الخميس 6 يونيو حزيران، بهدف استعادة السيطرة على مواقع استراتيجية.

 

من جهتها قالت “هيئة تحرير الشام” عبر وكالة إباء المقربة منها، أن هجومها تم تحت اسم “غزوة الشيخ المعتصم بالله المدني” أحد أبرز شرعيين الجناح العسكري في الهيئة الذي قتل قبل مدة قصيرة في معارك ريف حماة الأخيرة.

 

بالمقابل أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عن بدء عمل عسكري واسع ضد قوات النظام والميليشيات المساندة لها على محاور عدة في ريف حماة الشمالي تحت اسم “دحر العدوان”.

 

في حين قال جيش العزة حسب معرفاته الرسمية أن الهجوم من محوره ضمن معركة اطلق عليه اسم “كسر العظم”،

 

بدوره أكد النقيب “ناجي المصطفى” المتحدث الرسمي باسم “الوطنية للتحرير” خلال تصريح خاص لصحيفة “جسر”، أن الفصائل العسكرية بدأت عملياتها العسكرية بتمهيد مدفعي وصاروخي كثيف على مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي ومن ثم تقدمت لعدة محاور.

 

وتابع قائلا “تمكنت الفصائل العسكرية خلال الساعات الأولى من المعركة من كسر الخطوط الأولى لقوات النظام وتحصيناتها والاقتحام السريع على مواقعها بشكل مفاجئ”.

 

وبحسب “المصطفى” أن الفصائل تمكنت من تحرير قرى “تل ملح والجبين وكفرهود” وحاجز المدرسة بريف حماه الشمالي والاستيلاء على كميات كبيرة من العتاد والسلاح والذخيرة وقتل وجرح العشرات وبعض الأسرى.

 

فيما تم انسحاب القوات الروسية المتمركزة في معسكر “الشيخ حديد” قرب مدينة “السقيلبية” نتيجة استهدافه بعشرات القذائف والصواريخ من قبل الفصائل العسكرية.

 

وتداول ناشطون نبأ تمكن المعارضة من إصابة طائرة حربية نوع “سوخوي 22” تابعة لقوات النظام في ريف محافظة حماة الشمالي مما اضطرها للعودة إلى مطار “T4” بريف محافظة حمص، وهذا ما أكدته مراصد محلية.

من جهتها أكدت وكالة “إباء” المقربة من “هيئة تحرير الشام”، صباح اليوم الجمعة، خبر إصابة طائرة حربية للنظام بريف حماة الشمالي، بعد استهدافها بصاروخ مضاد طيران، من قبل مقاتلي الهيئة خلال عملية قصفها مناطق ريف حماة الشمالي والغربي، فيما لم يصدر تأكيد أو نفي من قبل النظام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق