اعتقال دكتور في جامعة حلب الحرة بسبب “إساءته للساروت” وتسجيل صوتي له بنفي التهمة

مراسل حلب: جسر

اعتقلت الشرطة والأمن العام الوطني في مدينة إعزاز شمال حلب الدكتور محمد العمر المدرس في جامعة حلب الحرة منتصف ليلة أمس بسبب إساءته بالكلام للشهيد عبد الباسط الساروت.

وقال مراسل صحيفة جسر في مدينة اعزاز إن جامعة حلب الحرة أصدرت قراراً بفصل  العمر وإحالته للجنة تأديبيه حسب البيان بسبب إساءته للشهيد الساروت.  

وأوضح مصدر مسؤول من داخل الجامعة أن محمد العمر أتى من مناطق النظام عام 2017 بعد أن طلب للخدمة العسكرية هناك، وهو معروف بتأييده للنظام وكرهه للثوار حيث قال حرفيا ( نحن نقدس بعض الفطائس ) مشيراً الى الساروت وغيره من رموز الثورة.

وكشف المصدر أن نائب رئيس الجامعة يقوم بتعيين الشبيحةفي إشارة للعمر وغيره، ونوه بأن عميد الجامعة السابق رفض تعيينه، بعد أن رسب في فحص الإنتاج العلمي، ووصف العمر بأنه معروف بكلامه غير اللبق، والتشبيحي، وبأنه تم إحالته الى لجنة تأديبية، وسوف نتخذ إجراءات قضائية ضده، ما يعني أنه معرض للفصل“.

بالمقابل حصلت جسر على تسجيل صوتي مصدره قريب الدكتور محمد العمر دافع فيه عن نفسه ضد الاتهامات الموجه اليه قائلاً “هذا القرار كان متسرعاً من قبل رئاسة الجامعة، وهي كما تدعي جاء بناءاً على شهادة بعض الطلاب، طبعاً وفاة الشهيد كانت منذ اربعة أيام والاحد كان له تشييع وجنازة لم تشهدها سوريا في مدينة الدانا وانا كنت ماراً بحكم سفري الى ترمانيين وكان الطريق مقطوع بسبب وصول الجنازة، والاثنين أنا في عطلة ولا يوجد لدي دوام، كنت في بيتي، والثلاثاء أتيت الى اعزاز من اجل اعطاء محاضراتي (…) … وانهيت محاضراتي وسيارتي تعطلت واخذتها على التصليح وللمساء لم انتهي من التصليح. ولا أعلم ولا دخل لي، وما سمعته (يقصد الاتهامات بالاساءة للساروت) مثلما سمعه كل العالم، هي مجرد عداءات ومشاكل وأمور شخصية بيني وبين أشخاص، وأردوا ان يعملوها هذه الفضيحة والاساءة او المفسدة سموها كما تريدون، وتم تصديقهم بكل يسر وسهولة، ولكن لا يضيع حق وراءه مطالب وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

يذكر أن ناشطين في مدينة إعزاز دعو الى مظاهرة اليوم  الأربعاء صباحا أمام الجامعه تنديداً بالتصريحات التي أدلى بها محمد العمر والمطالبه بمعاقبته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق