الحسكة: خطوة عملية باتجاه تعويض المتضررين من الحرائق

مراسلة الحسكة: جسر

طلب التحالف الدولي من الإدارة الذاتية إعداد إحصائيات لحجم الحرائق التي تسببت بإتلاف المحاصيل لتعويض الخسائر في محافظات شرقي سوريا.

والتقى وفد من التحالف يضم أعضاء منظمات دولية مع مسؤولين في مقاطعة القامشليحيث بحث الطرفان أسباب الحرائق ومساحتها الشاسعة والصعوبات التي واجهت الإدارة الذاتية في السيطرة عليها وإخمادها.

ودعا التحالف إلى إعداد تقارير ودراسات وإحصاء المساحات بشكل دقيق التي تعرضت للإتلاف نتيجة الحرائق بهدف بحث إمكانية دعم المتضررين منها، كما طلب منها تسجيل احتياجاتها من معدات وآليات الإطفاء بغية تأمينها من المنظمات لمواجهة الحرائق.

وقال مزارع من ريف القحطانية يدعى عبد الرحمن لـ “جسر” إنهم يأملون بأن تتكلل هذه الاجتماعات بالنجاح فعلا لتعويضهم، مبيناً أن معظمهم قد اشترى الأسمدة والبذار بالدين وكانوا يأملون بموسم وفير يسددون ديونهم ألا أن الحرائق لم تترك لهم شيء.

وأشار عبد الرحمن أنه الحريق التهم عشر هكتارات من أرضه المزروعة بمحصول القمح ما أدى لخسارة تقدر 250 ألف ليرة سورية ثمن السماد، 150 ألف ليرة ثمن الفلاحة، عدا عن خسارة الإنتاج ما يقارب مليون و800 ألف بشكل وسطي.

من جانبه قال مربي مواشي من ناحية الشدادي إنهم تضرروا أيضا من الحرائق إذ أنهم يعتمدون على تبن المحاصيل كغذاء رئيسي للأغنام والأبقار، مضيفا أنه لم يتبق مرعىً لمواشيهم ما سيضطرهم لشراء العلف والتبن بسعر باهظ الثمن.

وكانت الإدارة الذاتية قد أعلنت في 18 حزيران الجاري عن تشكيل لجان لدراسة إمكانية تعويض الفلاحين المتضررين من الحرائق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق