درعا: النظام يعاقب الأطباء

مراسل درعا: جسر

أكد مصدر مطلع لصحيفة جسر أن رئاسة الوزراء أصدرت قرار بفصل عدد من الأطباء في محافظة درعا  اللذين مارسوا مهنتهم الإنسانية بالثورة.

 

كما أوضح المصدر(فضل عدم الكشف عن اسمه)  أن  هذا الفصل يشمل مجموعة من الأطباء المختصين  من أبناء المحافظة  والأطباء الخريجين منهم  في مرحلة الإختصاص.

 

حيث قامت الوزارة بفك عقود أولئك الأطباء بدون سابق إنذار و بدون إنهاء فترات محددة يلتزم بها الأطباء بممارسة  عملهم في المشافي في فترة الإختصاص كزملائهم من الأطباء الذين يتم تعيينهم في عدة مشافي خلال فترة الإختصاص.

 

كما أشار المصدر الى أن وزارة الصحة  رفضت توقيع عقود العمل التي تتضمن عمل الأطباء في المشافي الحكومية في المناطق التي أعادت سيطرتها عليها في الآونة الاخيرة، خاصة الأطباء اللذين تسنى لهم ممارسة عملهم  في الثورة و القيام بمهمتهم بشكل إنساني.

 

وأشار المصدر الى أن قرار فصل الأطباء المختصين والخريجين قد أدى الى هجرة العديد منهم، وقد أرغم البقية على التفكير بالهجرة خوف من أي أذى يلحق بهم كالإعتقال والفصل من المهنة ورفض توقيع العقود مع أي من المشافي أو المراكز الطبية في المحافظة.

 

والجدير بالذكر أن معظم المشافي الحكومية وبعد فرض سيطرة النظام تكاد تخلو من الكوادر الطبية المؤهلة الكفيلة بقيام تلك المشافي وتقتصر على بعض من الممرضات مما أفقدها أهميتها و قيمتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق