اعترافات خلية بالمسؤولية عن زرع وتفجير عبوات ناسفة في المناطق “المحررة”

مراسل حلب: جسر

الخلية- خاص جسر

ألقت أمنية فرقة السلطان مراد المنضوية ضمن الجيش الوطني القبض على خلية قالت أنها تابعه لقسد مهمتها زرع عبوات وافتعال تفجيرات في مناطق سيطرة الفصائل العسكرية المعارضة( مناطق درع الفرات وغصن الزيتون).

وفي تصريح خاص لصحيفة جسر كشف قائد عسكري بقيادة فرقة السلطان سامي مراد، “بتاريخ 05.06.2019 ثاني أيام عيد الفطر حصل انفجار بمنطقة النبي هوري أسفر عن حالة وفاة وعدة إصابات بين المدنيين. وبعد البحث والتحقيق والمراقبة تم الاشتباه بالشاب (ح. ش )من سكان قرية مرساوة بمنطقة شران لارتباكه ومشاهدته من قبل أحد الحواجز المنتشرة بالمنطقة قادماً من مكان التفجير في نفس المكان والزمان، وبعد التحقيق معه تبين أنه قام بإزالة كل الملفات من هاتفه وقمنا باستعادة الملفات فاكتشفنا وجود مقطع مصور من هاتفه للتفجير، وبمواجهته بالفيديو اعتراف بقيامه بالتفجير مع جاره من نفس القرية (م.ج) وأنه يتواصل مع عنصر في الحزب (م.أ) المتواجد بتل رفعت وهو من قام بتجنيده لصالح الحزب كونه من قريته وجاره وعمل معه في القرية عام ٢٠١٣ بتهريب البشر والمواد الممنوعة لتركيا (م.أ كان مسؤول التهريب بالحزب)”

وتابع القائد موضحاً “قام بإرساله لقرية جامان التي كان قد وضع له فيها ٣ عبوات معدة للتفجير فقام بجلبها لمنزله وزرع عبوتان أول يوم العيد وكان الآجر المتفق عليه ١٠٠٠ دولار أمريكي لكل عبوة وتم تفجير عبوتان وقام بإخفاء واحدة قمنا باستلامها بعد ألقاء القبض عليه.

وكانت مهمة (م.ج) هي المراقبة والمساعدة بالنقل بالشراكة مع (ح.ش) ولا يزال البحث جار عن باقي أعضاء الخلية المتورطين بهذا العمل الإرهابي الشنيع ونحن بدورنا بقيادة فرقة السلطان مراد وقيادة الجيش الوطني نبذل كل الجهود ونوفر كافة الإمكانات لنشر الأمن والأمان في عفرين ودرع الفرات والتعاون مستمر مع كل المؤسسات العاملة بالمنطقة لألقاء القبض ومعاقبة كل من له يد في نشر الرعب وترويع المدنيين وقتلهم بالقيام بتفجيرات ارهابية غادرة، وكل يد تمتد لتغدر بأهلنا وتخون دماء شهداءنا الذين ضحوا بدمائهم في سبيل تحرير هذه المنطقة من يد الإرهاب المتمثل بداعش وقوات قسد الإرهابية”، على حد تعبيره.

يشار بأن الاعترافات الواردة للأشخاص الملقى القبض عليهم، جاءت نقلاً عن القائد العسكري (المطلع على ملف التحقيق معهم) في فرقة السلطان سامي مراد ولم يتسن لصحيفة جسر تأكيدها من مصدر آخر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق