الباب: الجيش الوطني ينذر عائلة الواكي 24 لتسليم المطلوبين “الزعران”

مراسل ريف حلب:جسر

الباب- تصوير مراسل جسر

 

قتل عنصرين تابعين لفرقة الحمزة المنضوية ضمن الجيش الوطني يوم أمس الأربعاء إثر اشتباكات حصلت ليلاً بينهم وبين قسد على جبهة دغلباش بريف مدينة الباب شمال شرق حلب، وأثناء تشييع العنصرين حصلت اشتباكات بين المشيعين وبين عائلة الواكي ما أدي إلى عدة إصابات.

قال مراسل صحيفة جسر في مدينة الباب أنه وأثناء مرور موكب تشييع الجنازتين من حارة ما يعرف حارة بيت الواكي قام المشيعون بإطلاق الرصاص في الهواء، فرد شبان من عائلة الواكي بإيفاق الجنازة وبدؤوا بإطلاق الرصاص على المشيعين و بالسب والشتم ما سبب بوقوع جرحى بين المشيعين.

على إثرها اصدر الفيلق الثاني المنضوي ضمن الجيش الوطني بياناً استنكر فيه ما حصل من قبل زعران آل الواكيعلى حد تعبيره بسبب إطلاقهم النار على موكب التشييع ما أدى لوقوع جرحى وشتم للشهداء وللثورة.

وأضاف البيان أن بعض الشباب من عائلة الواكي استغل تسامح الجيش الوطني له عدة مرات بعد ان تكررت إساءتهم لعناصرنا

وطالب البيان آل الواكي بتسليمهم كل من شارك في الاعتداء على موكب التشييع خلا مدة 24 ساعه والا سوف تتخذ بحقهم تدابير أمنية.

يقول (ا. ك) من سكان مدينة الباب لصحيفة جسر أن آل الواكي هم عائلة كبيرة من عوائل مدينة الباب ويبلغ عدد الرجال المسلحين حوالي 200 رجلاً، وهم من أوائل المشاركين بالثورة، ولكنهم سبق ان وقعوا في مشاكل مع فصيل أحرار الشرقية العام الماضي، وهم أصحاب أموال وعقارات ويدافعون عن بعضهم البعض“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق