المخابرات الجوية تفتح النار على حافلة ركاب وتقتل ستة مدنيين بينهم أطفال

مراسل حلب: جسر

قتل عناصر تابعين للمخابرات الجوية أول أمس الجمعة ستة أشخاص مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وأصابوا آخرين بجراح مختلفة، بعد أن فتحوا النار على الحافلة التي كانت تقلهم من عفرين متجهة إلى مدينة حلب.

مراسل جسر أفاد أنه وبتاريخ 12 / 7 / 2019 تم إطلاق الرصاص الحي بشكل عشوائي على حافلة تقل مواطنين من أهالي عفرين قرب قرية تل جبين (طريق نبلحلب) كانوا ينوون الذهاب إلى مدينة حلب عن طريق مُهرب من بلدة نبل وذلك نتيجة منع النظام السوري ذهاب المدنيين من الوصول إلى حلب.

وبحسب مصدر محلي من المنطقة فقد سقط ستة قتلى وعدد من الجرحى نتيجة إطلاق النار الذي أدى إلى تدهور الحافلة التي كانت تقلهم.

وأفاد ناشطون من عفرين على شبكات التواصل الاجتماعي بأن هذه الجريمة اقترفتها قوة أمنية تابعة للنظام البعثي بحق العوائل العفرينية من قُرى (علطانياقطمةبافلون) وأن أسماء الجرحى هم:

شيخو عيسى سيدو 37 عاماً كسر في الرأس

سعاد حسين حسن 37 عاماً زوجة شيخورصاصة في الرجل

حميدة شيخو سيدو 8 سنوات كسر في الرجل

حميد شيخو سيدو 7 سنوات إصابة في الرأس

شيرين شيخو سيدو 5 سنوات إصابة في الرجل

إضافةً إلى عائلة منان حمادة من قرية قطمة

وتم نقل الجرحى والشهداء إلى مشفى الجامعة بمدينة حلب وسط إجراءات أمنية مٌشدّدة من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري ومصادرة الأجهزة الخليوية العائدة للجرحى.

وأوضح الناشطون على صفحة شبكة نشطاء عفرين بأن النظام السوري الذي يعمل على فرض الحصار الاقتصادي على مهجري مدينة عفرين في مناطق الشهباء منذ ما يقارب السنة والنصف من خلال فرض ضرائب باهظة على المواد الإغاثية التي تدخل إلى مناطق الشهباء يقوم الآن باستهداف المدنيين وترتكب جريمة بحق مهجرين خرجوا من ديارهم قسراً نتيجة احتلالها من قبل تركيا بحسب تعبيرهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق