اضطراب أمني في ريف دير الزور الشرقي ونشاط متصاعد لخلايا داعش

جسر: دير الزور:

استهدف ملثمون يعتقد أنهم خلايا تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية حاجزاً لقوات سورية الديمقراطية في بلدة درنج بريف دير الزور الشرقي بالأسلحة الرشاشة، مما أدى لمقتل عنصر وجرح إثنين آخرين.

وعلم مراسل جسر في ريف دير الزور الشرقي أن الاستهداف حصل الساعه ٨ مساءً عندما هاجم مجهولون الحاجز المكون من عناصر “قوات الأسايش” المتمركزون قرب قوس البلدة. واستقدمت قوات الأسايش تعزيزات، ونصبت ثلاثة حواجز في البلدة وسط تدقيق لهويات المارة. وبحسب مصدر مطلع فإن القتيل من بلدة العريشة بريف الحسكة، وتم نقل الجرحى إلى النقطة الطبية في حقل التنك.

وفي سياق متصل، ألقى ملثم قنبلة يدوية على حاجز الـ عشرين في مدينة هجين مما أدى إلى اصابة بائع خضار مدني بالقرب من الحاجز باصابات طفيفة، فيما لم تسجل اصابات بين عناصر الحاجز، ولاذ المهاجم بالفرار.  وشنت قسد على اثر ذلك حملة مداهمات في حي الحويجة داخل مدينة هجين واعتقلت ثلاثةأشخاص مدنيين.

من ناحية اخرى، استهدف مجهولون ليلة أمس نقطة لقسد في تلة البو حسن بريف دير الزور الشرقي بنيران اطلقت بطلقات من جهة نهر الفرات الأخرى التي يسيطر عليها نظام الأسد والميلشيات الايرانية، وردت عليها قسد بالنيران ايضاً، دون وقوع أي إصابات في صفوفها.

صورة بعدسة مراسل جسر لمدينة هجين

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: النص محمي !!
إغلاق