ريف إدلب: ضحايا في قصف جوي للمرة الأولى منذ الأول من أيلول الجاري

إدلب-جسر: قصفت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام مناطق متفرقة من ريف إدلب الجنوبي، وذلك للمرة الأولى منذ إعلان وزارة الدفاع الروسية وقف إطلاق النار مطلع الشهر الجاري.

وكشفت مديرية الدفاع المدني السوري بمحافظة إدلب عن استشهاد طفلة وإصابة عدد آخر من المدنيين بجروح نتيجة القصف الأخير.

وأكد “احمد الشيخو” مسؤول المكتب الإعلامي للمديرية في تصريح خاص لصيحفة “جسر” عن  قصف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي نتج عنه استشهاد الطفلة اسراء موسى الاشقر في قرية “سرجة” وجرح عدد من المدنيين في عدة بلدات أخرى جنوب المحافظة، منوهاً إلى أن هذه الحصيلة ما زالت أولية.

صورة تداولها ناشطون قالوا انها تعود للطفلة الشهيدة اسراء الاشقر

وبحسب المصدر ذاته فإنّ قصفاً جوياً استهدف بعد منتصف ليل الأربعاء الفائت قرية الضهر بريف إدلب الغربي بغارتين متتاليتين من قبل الطيران الحربي الروسي، نتج عنه مقتل مدني وجرح آخر.

وأفاد مراسلنا بأنّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام استهدف بالصواريخ الفراغية بلدات وقرى “جبالا، معرتحرمة، معزيتا، حزارين، الدارالكبيرة، كفرومة، سفوهن، بينين، بزابور، جبل الأربعين” جنوب إدلب.

في حين طال قصف مدفعي وصاروخي مدينة “كفرنبل” وبلدة “الشيخ مصطفى” مصدره قوات النظام المتمركزة في مدينة “خان شيخون” والحواجز المحيطة بريف إدلب الجنوبي.

هذا وحذرت المراصد المحلية عبر رسائل صوتية نشرتها غرف إخبارية متخصصة بتعقب حركة الطيران عبر الأجهزة اللاسلكية كافة المدنيين في مناطق جنوب وغرب إدلب من تحليق طيران استطلاع روسي بشكل مكثف في سماء المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق