لماذا يطلق الحشد عملية جديدة ضد داعش شمال وغرب العراق؟

جسر: متابعات:

في الوقت الذي يدور فيه جدل حول مصير هيئة الحشد الشعبي، ومع تعزيز القوات الأمريكية لتواجدها غرب العراق، أعلنت القوات العراقية المشتركة اليوم الاثنين انطلاق عملية قالت إنها (لتطهير مناطق شمال محافظة كربلاء وجنوب محافظة الأنبار من فلول تنظيم “داعش” ).

وقال الحشد الشعبي في بيان “إن قطعات مشتركة من الحشد الشعبي والجيش العراقي والشرطة الاتحادية، وبإسناد طيران الجيش العراقي، انطلقت صباح اليوم بعمليات (إرادة النصر الخامسة) التي تشمل مناطق شمال محافظة كربلاء وجنوب محافظة الأنبار”.

وكانت القوات العراقية أعلنت أمس انطلاق عملية أمنية لتطهير وتفتيش قرى جنوب الموصل في محافظة نينوى شمال العراق من فلول إرهابيي داعش.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتواصل فيه الحديث عن ضرورة تطبيق قرارات مجلس الوزراء القاضية بحل فصائل الحشد الشعبي ودمج عناصرها في الجيش والشرطة، وهو ما ترفضه هذه الفصائل وتقول إن مهمتها لا زالت مستمرة وأن داعش لم يتم القضاء عليها.

لكن معظم المراقبين يؤكدون أن هذا الموقف مرتبط بالتصعيد بين إيران والولايات المتحدة التي بدأت بالفعل تعزيز مواقعها وزيادة عدد قواتها بشكل غير معلن في غرب العراق وبعض أطرافه الشمالية، الأمر الذي ترفضه فصائل الحشد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق