“حملة خميس” مستمرة: فرار المدير المالي لجامعة دمشق واختفاء بديله

جسر: متابعات:

مازال منصب المدير المالي لجامعة دمشق شاغراً بعد فرار شاغله السابق واختفاء بديله.

تناقلت صفحات موالية تصريحاً نسبته لمصدر مسؤول في الجامعة قال فيه، إن المدير المالي للجامعة، المنقول إليها من وزارة التربية، فر إثر استدعاء زملاء له من محاسبي وزارة التربية والتحقيق معهم في قضايا تتصل بالفساد.

وأضاف المصدر أن بديله المعين حديثاً لم يباشر دوامه ﻷنه استدعي أيضاً على خلفية ما وصفه المصدر بـ”المحاسبة” التي تجري في وزارة التربية.

وكان عماد خميس، رئيس حكومة النظام، قد أطلق قبل أيام “حملة لمكافحة الفساد”، وتداولت عدة وسائل إعلامية قوائم إسمية ضمت العديد من المسؤولين وزوجاتهم، كوزير التربية السابق هزوان الوز وزوجته ومعاونه سعيد الخراساني.

وسبق لـ”جسر” أن نقلت عن مصدر مطلع تحليلاً للأسباب الحقيقية الكامنة وراء “حملة خميس” المزعومة التي تتخذ الحجز على اﻷموال أداة لها. وقال المصدر في تصريحه لـ”جسر”: إن الحملة لا تعدو أن تكون ابتزازاً للمتمولين من حيتان النظام في سبيل تحصيل أتاوة منهم يفتدون بها أموالهم المحجوزة.

فهل لدى المحاسبين ما يقدمونه لخميس؟ أم أن اﻷموال جبيت من الكبار وآن أوان التضحية بالصغار؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق