ديرالزور:”جمعة لا ﻹيران، لا لروسيا ولمن يقف معهم ضدنا” ولقاء مرتقب لوجهاء القرى المحتلة بالتحالف

جسر: ديرالزور:

من يقف عائقاً أمام عودة قرانا فهو عدو لنا، جسر

وجه نشطاء في الحراك الشعبي الذي تشهده محافظة ديرالزور مؤخراً، دعوة للتظاهر غداً 4 تشرين الأول/أكتوبر، في “جمعة لا ﻹيران، لا لروسيا ولمن يقف معهم ضدنا”.

وبحسب نص الدعوة المتداول، وجهت الدعوة “إلى جميع أبناء محافظة ديرالزور اﻷحرار” للتظاهر والمطالبة “بخروج ميليشات الأسد وحلفائه من قرانا”، في إشارة للقرى التي تحتلها إيران في ريف ديرالزور الشمالي.

وأكدت الدعوة على سلمية المظاهرات وحددت هدفها بـ”إيصال صوتنا وسلوكنا الحضاري في التظاهر السلمي والحفاظ على سلامة الجميع”.

وبحسب نص الدعوة، سيجتمع المتظاهرون غداً في منظقة العزبة عند دوار المعامل الذي سماه المتظاهرون مؤخراً “ميدان شهداء الصالحية” في إشارة لشهداء المظاهرات الماضية.

إلى ذلك قال مراسل “جسر”، إن قوات التحالف الدولي وجهت دعوة لوجهاء عشائر القرى المحتلة للاجتماع بهم في حقل العمر النفطي، شرق دير الزور، لمناقشة وضع المنطقة والوقوف على مطالب المتظاهرين، في ظل المطالبات المتزايدة بتحرير قراهم التي تحتلها إيران.

يذكر أن وجهاء القرى المحتلة رفضوا سابقاً دعوة وجهتها روسيا للقاء بهم، لتأتي تسمية جمعة الغد حاسمة لجهة رفضهم التعامل مع القوات الروسية، واعتبارهم إياها قوى محتلة كحال الميليشيات الإيرانية التي تحتل قراهم، إضافة إلى تأكيدهم على رسائلهم في مظاهرات الجمعة الماضية باعتبار كل من يقف في طريق تحرير قراهم عدو لهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق