ماذا حل بالقيادي في صفوف قسد “علي الناهي” وعناصره بعد رفضهم اعتقال ما سمي بـ “خلية داعشية”؟

جسر: خاص

اعتقلت قسد قيادياً في صفوفها شمالي دير الزور، من قبل قيادي ساحة الصور المدعو “هفال بوطان” لرفضه مؤازرة قوة كانت قادمة من حقل العمر لاعتقال مدنيين في قرية الجاسمي.

هفال بوطان

وقال مراسل جسر” إن “القيادي “علي الناهي” رفض المشاركة في عملية الاعتقال لتخوفه من إثارة مشاكل عشائرية في المنطقة، فتحصن مع مجموعة من عناصره في مؤسسة مياه الصور”.

وأضاف” تم اعتقاله مع العناصر الذين يقدر عددهم بعشرين عنصر في اليوم التالي ليفصل العدد الأكبر منهم ويسرح بشكل نهائي، ونقل الناهي إلى مدينة الكسرة كعقاب له، وما تبقى من العناصر نقلوا إلى المعابر”.

وكانت قوات قسد قد اعتقلت منذ أيام خمسة أشخاص من قرية الجاسمي بتهمة الانتماء لتنظيم داعش، وهم عاملون في تجارة النفط، لتفرج عنهم بعد يومين وتحتفظ بواحد فقط، بعد أن سرقت من منازلهم ما يقارب 25 الف دولار أمريكي إضافة إلى مصاغ ذهبي وأسلحة شخصية وأسلحة صيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق