العشائر العربية تؤيد “نبع السلام” وتؤكد أنها لا تستهدف “الأخوة اﻷكراد”

جسر: ريف حلب الشمالي:

جانب من اﻻجتماع

أعرب شيوخ ووجهاء العشائر العربية في الداخل السوري عن تأييدهم ومساندتهم للجيشين الوطني السوري والتركي في عمليتهما المرتقبة شرق الفرات.

وبحسب تقرير للتلفزيون العربي، أكد اجتماع العشائر في ريف حلب الشمالي على أمرين؛ اﻷول رسالة تأييد للعملية ومطالبة المشاركين فيها بتحرير القرى العربية التي احتلتها “قسد” في منبج وتل رفعت ومحيطهما، مؤكدين على حق أهالي هذه القرى العربية المحتلة بالعودة.

الرسالة الثانية وجهتها العشائر العربية إلى أهالي شرق الفرات، واﻷكراد منهم على وجه الخصوص، بأنهم أخوة لهم لا يريدون بهم إلا الخير، متعهدين بضمان أمنهم وكرامتهم، مشيرين إلى أن اﻷكراد هم أول من عانى من “ظلم قسد”، بحسب ما صرحوا به.

اجتماع شيوخ ووجهاء العشائر يأتي كلمسة أخيرة على التحضيرات النهائية للعملية المرتقبة، وسبق أن أوردته “جسر” في سياق تفاصيل العملية التي انفردت بنشرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق