إدلب: ضحايا مدنيون في قصف جوي غير مسبوق منذ إعلان وقف إطلاق النار

جسر: خاص

قصفت الطائرات الحربية الروسية عدة مدن وقرى في أرياف إدلب وحماة واللاذقية وحلب، في وقت لم تشهد به تلك المناطق قصفاً جوياً منذ إعلان روسيا وقف إطلاق النار.

وذكر مراسل “جسر” أنّ قصفاً جوياً روسياً استهدف بأكثر من خمس عشرة غارة أطراف مدينة تفتناز والمطار القريب منها بصواريخ شديدة النفجار، ما أدى لمقتل رجل زوجته و، إلى جانب سقوط عشرات الجرحى.

وفي سياق متصل، قصفت الطائرات الحربية الروسية أطراف قرية الركايا وبلدة حزارين وتل النار بالقرب من بلدة كفرسجنة جنوب إدلب بالصواريخ الفراغية.

فيما تعرضت بلدة زيزون ومحطتها الحرارية وتلة قرية القرقور بسهل الغاب غربي حماة، لعدة غارات جوية روسية أسفرت عن خسائر مادية كبيرة في منازل المدنيين.

أما في غربي إدلب، فاستهدفت طائرات الروسية بالصواريخ أطراف بلدة الكفير بريف جسر الشغور غربي إدلب، واقتصرت الأضرار على الماديات. من جانبها كثفت ميليشيات النظام من قصفها لعدة بلدات من ريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت بالمدفعية بلدة كفر داعل بريف حلب الغربي.

يشار إلى أنّ التصعيد الذي تشهده مناطق متفرقة من شمال غرب البلاد، هو الأول من نوعه منذ إعلان وزارة الدفاع الروسية وقف إطلاق النار بتاريخ ٣٠ آب الفائت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق