رغم غضبه من “نبع السلام”.. جيمس جيفري يدافع عن تركيا ويتفاءل بانتهاء العملية

جسر: متابعات:

المبعوث الخاص للرئيس اﻷمريكي “جيمس جيفري”/انترنت

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى سوريا، السفير جيمس جيفري، عن تفاؤله بتحسن فرص إنهاء الهجوم التركي على المقاتلين الأكراد مقارنة بالأسبوع الماضي؛ لكنه أوضح أن وقف إطلاق النار بشكل دائم سيعتمد على التزام الطرفين بشروط الهدنة التي جرى الاتفاق عليها في أنقرة قبل أيام.

وأكد المبعوث الخاص للرئيس ترامب، في جلسة بمجلس الشيوخ الأمريكي، أمس الثلاثاء، شهدت انتقادات من الجمهوريين والديمقراطيين لسياسات اﻹدارة الحالية، ”نحن في وضع أفضل الآن عما كنا عليه قبل أسبوع…حين ننظر إلى وقف إطلاق النار، أعتقد أننا قمنا بعمل جيد وأوقفنا هذا الصراع“.

وأضاف أن الجيش التركي وافق على وقف القتال بشكل دائم إذا انسحب المقاتلون الأكراد من المنطقة التي جرى الاتفاق عليها في أنقرة الأسبوع الماضي، مشدداً على أن العقوبات الأمريكية على أنقرة ستخفف فقط إذا أوقفت تركيا الهجوم.

ورداً على ما أثاره عدد من أعضاء مجلس الشيوخ حول احتمال تورط تركيا، العضو في حلف الأطلسي، في ”تطهير عرقي“ بحق الأكراد، أكد جيفري أن تركيا لا تزال بلداً ديمقراطيا يتبنى العديد من القيم الأمريكية، وليست خصما لبلاده على الساحة الدولية.

ذلك على الرغم من تأكيده أنه لم يستشار بشأن قرار ترامب سحب الجنود الأمريكيين من شمال سوريا مضيفا أنه شعر ”بغضب“ من الهجوم التركي.

ومن المقرر أن يدلي جيفري بشهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب اليوم الأربعاء.

قد يعجبك ايضا