“أبو خولة موحسن” من السجن إلى المحاكمة … من هو وكيف ولم اعتقل؟

جسر: خاص

من هو أبو خولة؟

عبد الرحمن المحيمد أو كما بات يُعرَف بـ “أبو خولة موحسن”، من مواليد عام 1985، في رأس العين، شمال الحسكة،  وتنحدر عائلته من مدينة موحسن، بريف ديرالزور الشرقي.

درس المحيمد في مدارس رأس العين، حتى أصبح شاباً، وانتقل للعيش في دمشق، وتطوع في سلك الشرطة المدنية، وعمل في العاصمة دمشق.

عائلة أبو خولة

وللمحيمد أربعة أخوة، أحدهم طالب جامعي، اعتقلته أجهزة الأمن، في دمشق، عام 2012 ، وغُيّب عن أهله منذ ذلك الحين، حتى وردتهم معلومات، تفيد بوفاته تحت التعذيب، داخل سجون الأسد.
والثاني اعتقله تنظيم داعش في أواخر عام 2014، ووردت أهله معلومات بتفيد بأعدام التنظيم له، ببلدة تادف، شمال شرق حلب، بعد أشهر من الاعتقال.

أما أخوه الثالث فكان عنصراً في جيش العزة، إلى أنه ترك عمله بعد اعتقال أبو خولة، وأخ رابع مدني، يعمل في التجارة الحُرّة.
قتلت ابنته خولة بقذيفة مدفعية أطلقت من مطار دير الزور العسكري، وسقطت بالقرب منها في مدينة موحسن، لترديها قتيلة، عن عمر لا يتجاوز الثلاثة أعوام.

نشاطه الثوري

مع انطلاق الثورة السورية، انضم الشرطي المحيمد إليها، بعد وقوع ملحمة الرصافة في دير الزور، عام ٢٠١٢، والتي راح ضحيتها ٢١ مقاتلاً من الجيش الحر، وكانوا بينهم أبناء عمومته “أبناء موحسن”، المنضوين في الجيش السوري الحر.

انخرط المحيمد في صفوف الجيش الحر بديرالزور في شهر آذار من العام 2012، وعمل في كتيبة تسمى بكتيبة الصحابي “أبي بكر الصدّيق”، وخاض العديد من المعارك ضد قوات الأسد، كتحرير مدينته موحسن والميادين ومعظم مناطق ريف ديرالزور، وبعد إطباق الحصار الكامل على أحياء وسط مدينة ديرالزور، انتقل أبو خولة مع عدد صغير من العناصر، لدخول المدينة المحاصرة، ونجح في ذلك، وخاض مع عناصره، وبقية مقاتلي الجيش الحر في المدينة، العديد من المعارك، كتحرير جسر السياسية (المنفذ الأول لمدينة ديرالزور بعد حصار ثمانية أشهر)، والمطار القديم، وحي الصناعة، واستشهد عدد من عناصر مجموعته في تلك المعارك. فيما اصيب هو وأصيب عدة مرات، فقد في إحدى الإصابات نظره لأيام، بقصف موقعه، بطائرة حربية سورية، وتعرض لكسور في ساقيه، في معركة أخرى.

نشاطه في حقبة داعش

بعد أن نشبت الحرب بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وفضائل الثورة، انخرط المحيمد في القتال ضدها، فخاض معظم معارك أرياف ديرالزور ومركدة والشدادي في الحسكة، وبعد انتصار التنظيم وسيطرته على معظم مناطق دير الزور،  فر إلى ريف حلب الشمالي، في شهر حزيران سنة 2014.

نشاطه في الشمال السوري

بعد وصوله إلى الشمال السوري، التقى المحيمد، مجدداً، بأحمد الهايس “أبو حاتم شقرا”، – قائد أحرار الشرقية حالياً – وبعض القادة، وانضموا، برفقة عدد من العناصر، إلى حركة أحرار الشام، وبدؤوا بجمع المقاتلين من أبناء محافظة ديرالزور، والمنطقة الشرقية، حتى شكلوا فوج خاص بهم يدعى (106) داخل حركة أحرار الشام.

وشاركوا في معارك تحرير إدلب وأريافها ومعارك جبال اللاذقية، وشمال وشرق حماة، حتى عادوا مجدداً لقتال تنظيم الدولة الإسلامية،  وقاتلوه ضمن أحرار الشام حتى شهر كانون الثاني من العام 2016، حيث انشق معظمهم عن الحركة وشكلوا فصيل أحرار الشرقية.

استمر قتال المحيمد ضمن مجموعته مع أحرار الشرقية حتى بعد انتهاء المعارك مع التنظيم شمال حلب، وخضع كقائد جماعة لدورة عسكرية عند الجيش التركي داخل تركيا، أواخر عام 2017.

تشكيل لواء التوحيد مهام خاصة

بعد أشهر من إنهاء الدورة العسكرية في تركيا، وبسبب خلافات مع أحمد الهايس “أبو حاتم شقرا”، قرر أبو خولة مع مجموعته، ترك أحرار الشرقية وتشكيل فصيل مستقل. اسماه “التوحيد مهام خاصة”، وقد ضم الفصيل العشرات من المقاتلين، من معظم المحافظات السورية.

وفي الخامس من شهر تموز من العام 2018، اقتحم المحيمد مع عناصره بلدة تادف، جنوب مدينة الباب “شمال شرق حلب”، وسيطروا عليها بالكامل، بعد ساعات من اقتحامها، نصرة لدرعا (بحسب المحيمد في فيديو مسجل بعد المعركة).
وحمل الفيديو لغةً تخوينية لما أسماهم بـ “بعض القادة الخونة”، محملاُ إياهم مسؤولية الإنسحاب من البلدة (تادف) بعد ساعات من  السيطرة عليها.

موقف الشارع السوري من معركة تادف

انقسم الشارع السوري لثلاثة أقسام إبان معركة تادف، الأول أيد المعركة، معللاً تأييده بأنها تمرد على الاتفاقات الدولية وأن النظام يوقع هُدَن مع المعارضة، في جميع الجبهات، ويستفرد بواحدة، وتبقى الفصائل ملتزمة بالهدنة، وأن المعركة وضعت قياديي الفصائل على المحك.

والثاني رافض للمعركة، معللاً رفضه بأن مدينة الباب المتاخمة لتادف تأوي أكثر من 150 ألف مواطن، وأن النظام سَيَرُد على المعركة بقصف مدينة الباب، وتحدث مجازر.

أمّا القسم الثالث، وهم من الفصائل ذاتها، الذين اعتبروا المحيمد خطراً يهدد حاضنتهم، وخصوصاً بعد الخطاب الحاد الذي وجهه المحيمد في عدة صوتيات ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد المعركة أعلن عن تشكيل “تجمع شهداء الشرقية”، (لكثرة عدد العناصر والاندماج مع فصائل أخرى صغيرة).

انتهت معركة تادف، وطالبت قيادة الجيش الوطني، المحيمد حل فصيله وتسليم سلاحه، وظهر حينها المحيمد بفيديو قال فيه إنه سلم بعض السلاح، وحل فصيله، بسبب سوء حالته الصحية (إذ يعاني من أمراض في المعدة والكبد).

علاقة المحيمد بالجيش الوطني وتحرير الشام

وفي الثامن عشر من شهر تشرين الثاني من عام 2018 هاجم الجيش الوطني حي الفيلات بمدينة عفرين (حيث يسكن المحيمد وعناصره)، تحت مسمى “حملة السلام” لمحاربة الفساد، وقاموا بقصف منازل عناصر “شهداء الشرقية”، بالأسلحة الثقيلة. وامتدت الاشتباكات بين “الجيش الوطني” و “شهداء الشرقية”، من الفجر، حتى ساعات المساء.

وفي حديث سابق لجسر مع المحيمد، قال إن “المعركة انتهت بانسحابنا من الريف الشمالي (غصن الزيتون ودرع الفرات)، إلى مدينة إدلب، وذلك بعد أن عقدنا هدنة مع الجيش الوطني، ولم يلتزموا بها، وقاموا بمباغتتنا والدخول علينا، مما اضطرنا للانسحاب من المنطقة”.

حاولت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” استقطاب المحيمد، لكسب اسمه “وحاضنته الجديدة”، في صفوفها، لكنه رفض العروض قدمت له من قبل قياديين من الهيئة.

وشارك في معارك ضد تقدم قوات الأسد والقوات الروسية شمال حماة، لأشهر، ثم انضم لجيش العزة، قبل اعتقاله بقرابة شهر واحد.

يوم الاعتقال

في الثامن والعشرين شهر أيار من العام الجاري 2019، دخل المحيمد، متخفياً، مناطق سيطرة الجيش الوطني، متجهاً نحو عائلته، التي تركها في بلدة الراعي، شمال حلب.
وأثناء عودته، ليلاً، في اليوم ذاته، إلى إدلب، تم تعقبه لأكثر من 50 كم ، بعد رصد للسيارة التي كان يستقلها، وتم اعتقاله على حاجز الشط بمدخل مدينة إعزاز شمال حلب.

وفي حديث لـ “جسر” مع أحد العناصر الذين قاموا باعتقال المحيمد، قال “حاولنا إنزاله من السيارة، بالقوة، لكنه كان حامل بيديه قنبلة، واضعاً إصبعه على مسمار الأمان، مهدداً بتفجيرها، وابتعدنا عنه للحظات، وأخرج هاتفه وأرسل صوتيات على الواتس آب لعناصره أبلغهم أنه أُسر على حاجز الشط، باعزاز.. ثم سلم نفسه”.

“أطلقوا سراح أبو خوالة”

وأطلق ناشطون حملة إعلامية على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار “أطلقوا سراح أبو خولة”، وشاركت فيها بعض المجالس والهيئات المدنية والشبكات الإعلامية، بعد مرور أكثر من خمسة أشهر، على احتجازه في سجون الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني في إعزاز، دون إحالته للقضاء، أو تبيان سبب اعتقاله، وبعد تردي حالته الصحية، واسعافه عدة مرات إلى المشفى.

وحددت المحكمة العسكرية، بحسب مصادر خاصة، في إعزاز يوم الأربعاء السادس من الشهر الحالي، يوماً لمحاكمة المحيمد.

لماذا اعتقل؟

حصلت “جسر” على التهم الموجهة لأبي خولة، من مصادر خاصة، والتي كانت سبباً في اعتقاله، وتلخصت بـ:

  •   تشكيل عصابة أشرار.
  • الخروج عن الطاعة (قيادة الجيش الوطني).
  • قتل ثلاثة عناصر من الجيش الوطني (عندما شنت الحملة عليه)، وبالمقابل قتل تسعة من عناصره.

وتواصلت “جسر” مع قائد الشرطة العسكرية في اعزاز هشام درباله للوقوف رسمياً على أسباب اعتقال أبو خولة، وموعد محاكمته فاكتفى بالقول “لا أملك معلومات عن التهم الموجه له أو تاريخ محاكمته، القضية لدى المحكمة العسكرية”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق