راتبه ١٦ مليون: ماكدونالدز تطرد مديرها بسبب علاقة جنسية

جسر: متابعات

أعلنت سلسلة مطاعم ماكدونالدز الأميركية الشهيرة إقالة الرئيس التنفيذي ستيف إيستربوك الأحد بسبب علاقة “غير مناسبة” مع إحدى الموظفات.

وقد قرر مجلس إدارة الشركة أن إيستربوك “انتهك سياسة الشركة وأظهر سوء التقدير في علاقة حديثة مع إحدى الموظفات”.

وقال ديزيريه مور وهو محامي إيستربوك إن موكله”ممتن للغاية لوقته في ماكدونالدز ولا يزال يؤمن بمستقبل الشركة”.

وأضاف أن رجل الأعمال البريطاني إيستربوك ” يعترف بالخطأ ويؤيد قرار الشركة، ولن يعلق أكثر في هذا الوقت”.

ونوه مجلس إدارة ماكدونالدز إلى أن العلاقة بين إيستربوك والموظفة كانت بالتراضي، لكنها “أخلت بسياسة الشركة”.

وعمل إيستبروك (52 عاما) في ماكدونالدز عام 1993 مديرا للشركة في لندن، قبل أن يغادر الشركة، ثم يعود إليها عام 2013، ليصبح رئيسها في بريطانيا وشمال أوروبا. ثم عين رئيسا لمجلس إدارة ماكدونالدز عام 2015.

وتعتزم شركة ماكدونالدز نشر تفاصيل التسوية المالية لنهاية خدمة إيستبروك الاثنين.

وكان إيستبروك قد واجه ملاحقات بسبب راتبه السنوي الكبير والذي يبلغ 15.9 مليون دولار عام 2018. في حين واجهت الشركة انتقادات بسبب تدني الأجور التي تدفعها للعاملين، حيث يعتبر راتب إيستبروك 2124 ضعف متوسط راتب موظفي الشركة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق