النظام يسلم روسيا صاروخا إسرائيليا من طراز “مقلاع داود”

جسر: متابعات:

مقلاع داود/انترنت

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب ما نشر في وسائل إعلام أجنبية غربية وصينية، أمس الأربعاء، من أن روسيا نجحت في وضع يدها على صاروخ من منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية المتطورة “مقلاع داود”، الذي سقط على الأراضي السورية في صيف 2018.

وقد رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على النشر، لكن أرشيفاته تشير إلى اعترافه يوم 23 تموز/يوليو من السنة الماضية، بأن أحد الصاروخين اللذين أطلقا من منظومة “مقلاع داود” لاعتراض صواريخ سوريا، فشل في إصابة هدفه وسقط في الأراضي السورية. ويوثق الأرشيف الإسرائيلي الحادثة بالقول إن صاروخين من طراز “مقلاع داود” أطلقا من منطقة الجولان السوري المحتل، لاعتراض صاروخين من طراز SS21 الروسي الصنع، أطلقهما جيش النظام في إطار الحرب الدائرة في سوريا، وأنه كان هناك تخوف من سقوط الصاروخين السوريين في إسرائيل، فحاول الجيش الإسرائيلي اعتراضهما. وقد تم تفجير الأول وبينما سقط الثاني داخل الأراضي السورية. وكذلك حصل مع الصاروخين الإسرائيليين، أحدهما أصاب هدفه والثاني فشل واختفت آثاره.

ويتبين، حسب وكالة الأنباء الصينية “سينا”، أن الصاروخ الإسرائيلي التائه سقط في سوريا من دون أن ينفجر. وقد تم تسليمه إلى قوات الجيش الروسي في حميميم. ومن هناك نقل إلى موسكو لفحصه والتعرف على أحدث التقنيات والتكنولوجيا، علما بأن “مقلاع داود”، هو منظومة اعتراض صاروخي متوسط المدى للصواريخ والطائرات من دون طيار التي طورتها الصناعات الجوية الإسرائيلية “رافائيل”.

وحسب مصدر عسكري في تل أبيب فإن إسرائيل تخشى من حصول روسيا أو إيران على أسرار هذا الصاروخ وإنتاج ردع له يقوض قدراته التكنولوجية. ويجهض جدواه.

 

(الشرق اﻷوسط)

قد يعجبك ايضا