إدلب: البراميل المتفجرة تقتل ثلاثة أشقاء في “كفرسجنة” والخوذ البيض تنقذ طفلين بعد غارة روسية

جسر: خاص:

وثقت فرق “الدفاع المدني السوري-الخوذ البيضاء” مقتل ثلاثة أشخاص وجرح أربعة آخرين أمس، جراء القصف الجوي والمدفعي المتواصل الذي قامت به القوات الروسية وقوات النظام، واستهدفت به أرياف إدلب وحماة وحلب.

باسل، حمادة وزكور العثمان/الدفاع المدني السوري

ونعت “الخوذ البيضاء” عبر حسابها الرسمي ثلاثة أشقاء قتلوا بغارات البراميل المتفجرة التي نفذتها مروحيات النظام على بلدة “كفر سجنة” أمس، مضيفة أن اﻷخوة الثلاثة، باسل وحمادة وزكور العثمان، كانوا المسؤولين عن إدارة المنشأة الرياضية في المدينة واستطاعوا من خلالها إعادة الحياة والسعادة للمنطقة.

سلامة ورفيف اﻹبراهيم/الدفاع المدني السوري

وفي تغريدة أخرى، احتفت المنظمة بنجاة الطفلين سلامة ورفيف اﻹبراهيم بأعجوبة بعد غارة للطيران الحربي الروسي على بلدة “شنان”، حيث تمكن اﻷب من انقاذ طفلته رفيف، بينما كافحت فرق الدفاع المدني لمدة ساعة ونصف استطاعت بعدها انتشال الطفل سلامة حيا من تحت اﻷنقاض.

ووثقت المنظمة 256 هجوما، معظمها في ريف إدلب الجنوبي، تضمنت 22 غارة جوية نفذها الطيران الحربي الروسي، و204 عمليات قصف مدفعي وصاروخي، بالإضافة إلى 30 قنبلة برميلية متفجرة ألقتها مروحيات النظام.

قد يعجبك ايضا