بينما يقتل مؤيدوهم الفقراء ويعانون، عقارات آل الأسد ومخلوف الفاخرة في روسيا تتنامى ١/٢

جسر-ترجمة:

على منحنى نهر موسكوفا ، يلمع نصب تذكاري هو عبارة عن هيكل من الزجاج والفولاذ كرمز لاقتصاد روسيا الذي يعمل بالنفط والغاز ويؤدي لتفاخر وطني متنامي.

بعد أن سيطرت ناطحات السحاب في (حي سيتي) على أفق العاصمة، تضاعفت في السنوات الأخيرة الأبراج، حيث تدفقت الأموال مما قلل من أهمية مجمع (الأخوات السبع) وهي البنايات الباقية من عهد ستالين والتي كانت في السابق أطول المباني في موسكو.


في قلب الحي الثري يقع مجمع (سيتي كابيتولز) ، وهو ناطحة سحاب من برجين كانت الأطول في أوروبا، قبل أن تفقد هذا اللقب في عام 2012 أمام برج شارد بلندن.

المتاجر في هذين البرجين يشغلها مستأجرون يمثلون الفروع الروسية لماركات عالمية، أمثال Diageo ومجموعة المشروبات متعددة الجنسيات، ومجموعة الأزياء الإيطالية Calzedonia وأهم البنوك الروسية، بينما تضم الأبراج المجاورة الوزارات الحكومية وفنادق الخمس نجوم ومكاتب أثرى رجال الأعمال في البلاد.

ما لم يتم الكشف عنه سابقا هو أن المجمع أيضاً يضم كذلك 18 شقة فاخرة على الأقل، مملوكة من قبل عائلة الديكتاتور السوري بشار الاسد، ما يؤمن الحفاظ على عشرات الملايين من الدولارات خارج سوريا؛ حيث اندلعت (الحرب الأهلية) في البلاد.

اشترى بعض أفراد أسرة مخلوف (أولاد خال الأسد وبعض أقربائهم) على الأقل 20 شقة بقيمة 40 مليون دولار في موسكو على مدى السنوات الست الماضية، باستخدام سلسلة معقدة من الشركات وترتيبات القروض (للتهرب من العقوبات الحالية والملاحقة في المستقبل)، مما يدل على دور روسيا الحاسم كحامي للنظام السوري، كما يكشف الدور الذي لعبه من يطلق عليهم “مديري أموال الأسد” في مساعدة النظام على نقل الأموال بعيداً عن متناول العقوبات الغربية.

وتظهر وثائق تسجيل هذه العقارات التي تمت بين عامي 2013 و يونيو / حزيران من هذا العام، قيام الأسرة وشركائها (العديد منهم تحت عقوبات الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة لأدوارهم في الصراع السوري) بشراء الشقق الفاخرة في مجمع “سيتي اوف كابيتولز”، وفي معظم الحالات استخدموا قرضاً يشمل شركات لبنانية في الخارج والتي تملك الآن رسمياً، تلك العقارات، وفقاً للتحقيق الذي أجرته مجموعة (غلوبال ويتنس لمكافحة الفساد) التي قامت بمشاركة نتائج التحقيق مع الفايننشال تايمز .


لقد كانت موسكو حليفًا ثابتًا لعائلة الأسد السورية منذ أن بدأحكمهم منذ ما يقرب من 50 عامًا منذ عهد الاتحاد السوفيتيلكنالرئيس فلاديمير بوتين أقام علاقات قوية مع دمشق منذ عام 2015 ،عندما ألقى الكرملين دعمه العسكري خلف نظام الأسد.

قبل تدخل روسيا و من قبلها إيران ، فقد الأسد السيطرة على ثلثيالبلادبمساعدة حلفائه ، يسيطر الآن على معظم سوريا مرة أخرى بعد استعادة السيطرة على الأراضي من المعارضين ولكن بتكلفة باهظةلقد تسبب النزاع في نزوح أكثر من 12 مليون شخص، حسب الأمم المتحدة ، وقتل حوالي 500000 شخص ، وفقًا للمركزالسوري لأبحاث السياسات ، على الرغم من توقف العد في عام2016.

 يقول إيزوبيل كوشيو من جلوبال ويتنس: “تعد [صفقات العقاراتدليلاً نادرًا ما يكشف على الطريقة التي ساعدت بها روسيا أفراداً عليهم عقوبات ممن ساعدوا نظام الأسد القاتل في نقل أصوله من دمشق والتهرب من الأنظمة الدولية“. ويضيف: “إنها تسمح لهم باللجوء إلى موسكوحيث يستمتعون بأنماط الحياة الفاخرة في الوقت الذي تحترق فيهسوريا“.

تكشف صفقات العقارات في موسكو عن إحدى الآليات التي جمعت من خلالها الأسر الحاكمة في سوريا الثروة وسعت لتأمينها ، علىالرغم من العقوبات المالية – من حظر السفر إلى تجميد الأصول – التي فرضت عليها رداً على القمع الوحشي للاحتجاجات منذ حوالي تسع سنوات، لكنها سلطت الضوء أيضًا على دور روسيا كملاذ أمنلرجالات النظام وأموالهم.


 تقول لينا خطيب ، مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز أبحاث (تشاتام هاوس) لصحيفة “فاينانشيال تايمز“: إن روسيا منذ البدايةساعدت نظام الأسد على تقويض العقوبات، وهي ترى نفسها الآنكضامن للدولة السورية ، وبالتالي [تفعلكل ما في وسعها ، سواء عسكريًا أو سياسيًا أو اقتصاديًا ، للحفاظ على الحكومة  السورية معالحفاظ على ولائها لموسكو أيضًا“.

 على الرغم من صغر حجمها، إلا أن عمليات الشراء تشير إلى تناميالعلاقات التجارية بين روسيا وسوريا التي نشأت على خلفية تحالفهما العسكريأصرت روسيا على أن شركاتها ستكون لديها فرصاً تمييزية للاستفادة من الموارد الطبيعية في سوريا ، بما في ذلك الفوسفات والنفط والغاز، وفي نهاية المطاف ستقوم هي أيضا بإعادة الإعمار، كما باعت سوريا أسلحة بقيمة مليارات الدولارات.

تشير عقارات آل مخلوف في موسكو إلى أن روسيا تستفيد أيضًا منرغبة أثرياء دمشق نقل ثرواتهم الى الخارجإن عمليات الشراء هذه تشير ، حتى بعد تأكيد سيطرة الأسد على معظم البلاد ، إلى أن أثرياء سوريا ما زالوا غير مطمئنين تماماً. 

من بين 20 شقة ، تم شراء 13 شقة مباشرة أو من قبل شركات يسيطر عليها حافظ مخلوف، لبالغ من العمر 48 ، وهو الرئيسالسابق لفرع أمني رئيسي ولاعب اساسي في حملة 2011 ضدالمتظاهرين السلميين، بينما تم شراء شقتين من قبل زوجة رامي مخلوف وشقيقتها، كما تم شراء ثلاث عقارات إضافية في ناطحات السحاب في موسكو مباشرة من قبل الأشقاء مخلوف الثلاثة الآخرين .

يتم استخدام ما لا يقل عن أربعة من هذه الممتلكات للإقامة، وفقًالتقرير إضافي للفاينانشال تايمز ، بما في ذلك شقة مملوكة بشكل مشترك من قبل الأخوين التوأم إياد وإيهاب مخلوف.

لم يستجب أي من الاخوة مخلوف الخمسة أو زوجة رامي أوشقيقتها أو ممثلين عن الشركات الخارجية المشاركة في عمليات الشراء لطلبات التعليق على التحقيق التي تقدمت بها (فاينانشال تايمز). أيضاً فإن شركة قانونية مقرها بروكسل مثلت أفراد الأسرة لم تستجب لطلبات التعليق، وقال محام آخر كان يتصرف من قبل لصالح حافظ وإياد مخلوف إنه لم يعد يعمل لصالحهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق