بعد أن أخلتها القوات اﻷمريكية: “الوحدات” تسلم قاعدة سد تشرين لروسيا

جسر: متابعات:

تمركزت القوات الروسية الداعمة لنظام بشار الأسد، في قاعدة سد تشرين على نهر الفرات، والتي سبق أن أخلتها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا.

وبحسب مصادر إعلامية، دخلت قافلة عسكرية روسية ترفع العلم الروسي، اليوم اﻻثنين، قاعدة سد تشرين، وجرى تبادل للحديث بين قائد عسكري روسي و “شروان درويش” العضو في “وحدات حماية الشعب”، وعقب الحديث تم تبادل العلم الروسي وراية “الوحدات” بين الطرفين.

تبادل الرايات بين القوات الروسية والوحدات/اﻷناضول

وفي السياق نفسه، أفادت المصادر، أن روسيا قامت بتوسيع سيطرتها على منطقة بالقرب من مطار القامشلي شمال شرقي البلاد، والذي يسيطر عليه النظام السوري، حيث نقلت إليها 20 مستشارا عسكريا روسيا وعشرات الجنود والعربات المدرعة، أول أمس السبت.

والجمعة، تمركزت قوات روسية في قاعدتي “صرين” و”السبت” بعدما انسحبت منهما القوات الأمريكية مؤخرا، جنوبي مدينة عين العرب (كوباني) شرق نهر الفرات.

وتزامنا مع عملية “نبع السلام”، التي انطلقت في 9 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سحبت الولايات المتحدة قواتها من 16 قاعدة ونقطة عسكرية من أصل 22 في سوريا، وعادت إلى 6 منها مع تعليق العملية.

وكان الجيش التركي قد علق العملية في 17 تشرين اﻷول/أكتوبر الماضي، بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي “الوحدات” من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في الـ22 من الشهر ذاته.

 

(اﻷناضول)

قد يعجبك ايضا