تحقيق لـ BBC: من المستفيد من النفط السوري؟!

جسر: متابعات:

نشرت بي بي سي نيوز أول أمس الخميس 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 تحقيقا حول النفط السوري قالت فيه؛ إن الرئيس ترامب يتوقع أن تستفيد الولايات المتحدة بملايين الدولارات شهريا من عائدات النفط السورية بينما تبقى القوات الأمريكية في البلاد. وأن بشار الأسد رد باتهامه الولايات المتحدة “بسرقة النفط” من بلاده، فيما وصفت روسيا، اﻷمر بأنه “لصوصية دولية”.

حقل نفط في سوريا/Getty

من الذي يتحكم حاليًا في إنتاج النفط السوري ومن الذي يستفيد منه؟

وأضافت بي بي سي، أعلنت الولايات المتحدة سحب قواتها من شمال سوريا في تشرين اﻷول/أكتوبر الماضي، لكنها قالت منذ ذلك الحين إنها ستحتفظ بحوالي 500 جندي لحراسة المنشآت النفطية، إلى جانب القوات التي يقودها الأكراد، وهم حاليا المستفيدون الرئيسيون من الإنتاج.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن القوات الأمريكية موجودة للحماية ليس من مقاتلي الدولة الإسلامية فحسب، بل ضد القوات الحكومية الروسية والسورية.

وأشار الموقع إلى أن “القوات الروسية تساعد نظام الأسد في محاولة لاستعادة السيطرة على إنتاج النفط ومراقبة منشآته عن كثب.

وقع البلدان اتفاق تعاون في مجال الطاقة في عام 2018 يمنح موسكو حقوقا حصرية لإعادة بناء قطاع النفط والغاز السوري.

ما كمية النفط التي تنتجها سوريا؟

تقول بي بي سي؛ “كان قطاع النفط والغاز مساهما حاسما في إيرادات الحكومة السورية، على الرغم من أن احتياطياتها صغيرة مقارنة باحتياطيات البلدان الأخرى في الشرق الأوسط.

وفي عام 2018، كان لدى سوريا ما يقدر بنحو 2.5 مليار برميل من احتياطي النفط، مقارنة مع المملكة العربية السعودية البالغة 297 مليار، أو 155 مليار في إيران .

تتركز حقول النفط في محافظة دير الزور، في شرق سوريا، بالقرب من الحدود العراقية، وفي الحسكة في الشمال الشرقي.

لكن إنتاج النفط في البلاد قد انهار منذ بدء الصراع في عام 2011.

في عام 2008، أنتجت سوريا 406000 برميل يوميا، وفقا للمراجعة الإحصائية البريطانية للبترول حول الطاقة العالمية لعام 2019.

في عام 2011، انخفض الإنتاج إلى 353000 برميل يوميا، وانخفض إلى 24000 برميل يوميا بحلول عام 2018، أي بانخفاض يزيد عن 90٪.

انتاج النفط السوري 2008 – 2018

المصدر: شركة البترول البريطانية (BP)

الموقع أشار إلى أن نظام الأسد فقد السيطرة على معظم حقول النفط في البلاد لصالح جماعات المعارضة السورية وفيما بعد الدولة الإسلامية، مع تصاعد الحرب الأهلية.

بحلول عام 2014، تمكنت داعش من الاستيلاء على معظم الحقول في شرق سوريا، بما في ذلك الأكبر، العمر، في محافظة دير الزور.

أصبحت مبيعات النفط واحدة من أكبر مصادر الدخل للجماعة المتشددة، وحققت ما يقارب الـ40 مليون دولار شهريا في عام 2015، وفقًا لوزارة الدفاع الأمريكية.

فقد تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على حقول النفط السورية لصالح قوات الديمقراطية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة، بعد هزيمة الجهاديين في معقلهم الأخير في الشرق.

تعرضت حقول النفط السورية لأضرار جسيمة بسبب الغارات الجوية الأمريكية في محاولة لتعطيل أحد مصادر إيرادات المجموعة الرئيسية.

كما دمر مقاتلو الدولة الإسلامية الكثير من البنية التحتية النفطية عندما أصبح من الواضح أن حقول النفط ستقع على القوات الكردية.

حقول النفط والغاز في سوريا

الموقع أضاف أن قسد بدأت بانتزاع السيطرة على حقول النفط الرئيسية في شمال شرق سوريا وعلى طول نهر الفرات، من قوات الدولة الإسلامية، في عام 2017.

وتمكنت منذ ذلك الحين من إصلاح بعض الأضرار وإحياء الإنتاج جزئيا.

وصرح جوناثان هوفمان، مساعد وزير الدفاع الأمريكي، مؤخرا أن “عائدات [حقول النفط] لن تذهب إلى الولايات المتحدة؛ بل ستذهب إلى قوات الحماية الذاتية”.

يقول تشارلز ليستر، زميل بارز في معهد الشرق الأوسط، “تسيطر قوات سوريا الديمقراطية والقبائل المتحالفة معها في شرق سوريا على حوالي 70٪ من موارد النفط الوطنية السورية وعدد من منشآت الغاز القيمة”.

ويضيف أنه و”على الرغم من أن معظم هذه المنشآت تعمل أقل بكثير من مستويات إنتاجها قبل الحرب” لكنها تظل “مصدرا مهما لدخل قوات الحماية الذاتية”.

على الرغم من أن الهجوم التركي في شمال سوريا قد أدى إلى فقد القوات الكردية مساحات كبيرة من الأراضي، إلا أن معظم حقول النفط شرق الفرات لا تزال تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

حقل نفط في شمال شرق محافظة الحسكة/Getty

وفي النهاية تقول بي بي سي، ساعدت عائدات النفط في دعم القوات الكردية التي تستخدم الأرباح لأغراض عسكرية وفي تسيير شؤون الإدارة المدنية.

وحكومة الأسد يائسة من الوصول إلى الحقول النفطية، وبدونها تحتاج إلى استيراد كميات كبيرة من الخارج.

ومع ذلك، ونتيجة للعقوبات الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، فإن دمشق تجد صعوبة متزايدة في ذلك.

وكانت إيران هي المورد الرئيسي للنفط، لكن هذه الإمدادات مقيدة بعقوبات ثانوية أكثر صرامة فرضتها الولايات المتحدة على أي شركة أو بلد يثبت تورطه في التجارة مع سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق