الحسكة: علي مملوك في مطار القامشلي “الروسي”!

جسر: متابعات:

علمت “المدن” من مصادر محلية في محافظة الحسكة، أن نائب الرئيس للشؤون اﻷمنية اللواء علي مملوك، وصل صباح الخميس، الى مطار القامشلي آتياً من دمشق، على رأس وفد من “مكتب اﻷمن القومي”، بحسب مراسل “المدن” عبدالكريم الرجا.

علي مملوك

وأضافت مصادر “المدن” أن مملوك اجتمع بـ”اللجنة اﻷمنية” في الحسكة، بالإضافة إلى ضباط في قوات النظام، وبعض وجهاء مدينة القامشلي من العرب واﻷكراد، بحضور عسكريين روس. وأشارت المصادر إلى عدم وجود إشارات لحضور مندوبين عن “قوات سوريا الديموقراطية” أو “اﻹدارة الذاتية” في الاجتماع.

وأشارت مصادر “المدن” إلى إن اﻻجتماع عقد في مبنى النادي الزراعي الملاصق للمطار، والذي سبق أن استولت عليه القوات الروسية وحولته إلى ثكنة تابعة لها. وأضافت المصادر أن المجتمعين ناقشوا آخر التطورات الميدانية شمال شرقي سوريا، ونقاط انتشار قوات النظام على الحدود السورية-التركية بعد دخولها إلى المنطقة، إثر إبرام اتفاق بين النظام و”قسد”.

وتعد هذه الزيارة هي النشاط الأبرز لعلي مملوك منذ اقالته من منصبه كرئيس لـ”مكتب الامن القومي”، وتأتي تفنيداً للشائعات التي تحدثت عن اعفائه من مناصبه، خاصة أن مرسوم تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية، لم يعلن بشكل رسمي.

بدورها، نفت مصادر في “اﻹدارة الذاتية” علمها بزيارة مملوك، فيما نقلت مصادر إعلامية داعمة لها عن القيادي في “المجلس الوطني الكردي” شلال كدو، قوله إن “المجلس الوطني الكردي السوري غير معني بهذه الزيارة بتاتا ولن يحضر اللقاءات التي سيجريها مملوك مع بعض الشخصيات الاجتماعية وكذلك بعض وجهاء العشائر من كافة المكونات”.

وتأتي زيارة مملوك، بعدما سلمت “قسد” ثلاثة مواقع لها في شمال وشمال شرق سوريا للشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام، وهي عين عيسى، وصوامع العالية على الطريق الدولي M4 غربي تل تمر، وعامودا. ويفتح ذلك المجال لتوقع لقاء تنسيقي بين مملوك ومسؤولين في “قسد”، في وقت يتحدث فيه الجانبان عن استيعاب مقاتلي اﻷخيرة في صفوف قوات النظام.

وفي السياق، أفادت مصادر “المدن”، صباح الخميس، أن أكثر من 20 آلية عسكرية روسية، دخلت بلدة عين عيسى، وقد شوهدت على الطريق الدولي M4 قادمة من مدينة منبج شرقي حلب والخاضعة لسيطرة “قسد”.

وأفاد ناشطون محليون، أن القوات التركية و”الجيش الوطني” قصفا قرية كفيفة، جنوب غربي مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، من دون أي معلومات عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية شرقي ديرالزور، إن المليشيات اﻹيرانية التي تسيطر على مساحات واسعة غربي الفرات، استقدمت تعزيزات جديدة إلى المواقع التي تسيطر عليها في ريف مدينة البوكمال على الحدود مع العراق، إضافة إلى بعض المواقع في ريف ديرالزور الغربي الذي سيطرت عليه قبل أكثر من عامين بعد معارك مع “داعش”.

وأوضحت المصادر، أن 30 سيارة دفع رباعي تحمل قرابة 100 عنصر عبرت الحدود السورية قادمة من العراق عبر معبر البوكمال، وتم توزيعها على مدينة البوكمال وريفها، والميادين وريف مدينة ديرالزور الغربي.

 

(المدن)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق