الداعية يوسف ديدات في حالة خطرة بعد محاولة اغتياله

جس: متابعات

قالت أسرة الناشط الجنوب أفريقي يوسف ديدات نجل الداعية الإسلامي الراحل أحمد ديدات، إنه يرقد في حالة خطرة داخل مستشفى محلي، بعد أن أطلق النار عليه شخص مجهول.

وقال مسؤول في الشرطة إن يوسف ديدات (65 عاما) أصيب بطلق ناري في الرأس عندما كان يسير مع زوجته صوب محكمة فيرولام في أطراف مدينة ديربان جنوب افريقيا.

وأضاف المسؤول أن هوية مطلق النار -الذي سارع إلى الفرار- لم تتضح بعد.

ونقلت وكالة الأناضول عن أسرة ديدات قولها في بيان نشر في ساعة متأخرة أمس الأربعاء، إن يوسف “يرقد في حالة حرجة في مستشفى محلي. ورغم خطورة إصابته، فإننا لا نزال نأمل أن يتعافى”. وطلبت الأسرة احترام خصوصيتها في هذا الوقت العصيب.

ويعد يوسف ديدات أحد الدعاة المسلمين ومن الوجوه البارزة في الأوساط الاجتماعية بمدينة دوربان، وقالت الشرطة إنها لا تزال تحقق لمعرفة أسباب الاعتداء.

وكان الداعية أحمد ديدات توفي عام 2005، وهو واعظ ومُحاضر ومُناظر إسلامي، اشتُهِر بمناظراته وكتاباته في مقاربة الأديان، وعلى وجه الخصوص بين الإسلام والمسيحية، وهو من مواليد اقليم سراط الهندي، ومن أبوين مسلمين، لكنه هاجر إلى جنوب افريقيا ليحلق بوالده عام ١٩٢٧.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق