إردوغان وأكار: مستمرون في الرد.. البنتاغون قلق من عمليات النظام واﻷخير يدخل النيرب ويقطع الطريق M4

جسر: تقارير:

فور وصوله إلى العاصمة اﻷوكرانية كييف قادما من اسطنبول حيث سبق وأن عقد مؤتمرا صحفيا في مطار أتاتورك علق فيه على اﻷحداث المتصاعدة في إدلب، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي؛ إن بلاده ستجعل نظام اﻷسد “يدفع ثمن فعلته”، وأكد “نرد على ذلك بكل حزم، سواء من البر أو الجو، بحيث يدفعون ثمن فعلتهم”.

تعزيزات تركية دخلت من “كفرلوسين” اليوم/متداول

وأوضح إردوغان أن قوات النظام نفذت هجماتها الجوية على إدلب صباح الإثنين، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص؛ بينهم 3 مدنيين و5 جنود، مؤكدا أن التطورات في إدلب وصلت إلى وضع لا يطاق، وأنهم صبروا في هذا الصدد كثيرا، معربا عن أمله في أن يعي الجميع التزاماته في إطار اتفاقيتي “أستانا” و”سوتشي” وأن يواصلوا العمل في هذا الإطار، بحسب وكالة أنباء “اﻷناضول” الرسمية.

وقال إردوغان، إن النظام قصف إدلب التي يعيش فيها قرابة 3-4 ملايين إنسان، بالبراميل المتفجرة وغيرها، وسط تغاض من قبل روسيا، مشيرا إلى أن المعطيات الأخيرة تشير إلى نزوح نحو مليون شخص نحو الحدود التركية، فيما تستضيف تركيا نحو 4 ملايين سوري، بحسب ما نقلت عنه الوكالة.

وأكد إردوغان أنه لا يمكن لبلاده استيعاب مليون لاجئ آخر، ولذلك تعمل على توفير مأوى لهم في الجانب السوري ومساعدتهم في أماكن تواجدهم، إلا أن العمل جار على قدم وساق بسرعة لانجاز مساكن من الطوب تترواح مساحتها بين 25-30 مترا، لإيواء النازحينموضحا أن بلاده ترمي لبناء مابين 25-30 ألف مسكن في المرحلة الأولى.

بدوره،عقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اجتماعا مع قادة الوحدات، على الحدود مع سوريا، في مركز العمليات المعني بإدراة أنشطة القوات التركية في منطقة “خفض التصعيد” في إدلب، حيث هبطت المروحيات التي أقلته ومرافقيه من المسؤولين العسكريين اﻷتراك بعد وصولهم إلى مطار هاتاي ما بعد ظهر اليوم.

أكار خلال اجتماعه على الحدود السورية/اﻷناضول

وخلال اﻻجتماع قال أكار “إن زملاءه أبلغوا المعنيين في الجانب الروسي بتحركات (القوات التركية) في إدلب عند الساعة 16.13 يوم أمس الأحد، وأكدوا ذلك مرة أخرى عند الساعة 22.27 من اليوم نفسه”، وأضاف أنه و”رغم هذا التواصل وعمليات الإبلاغ (للجانب الروسي) وكافة التدابير المتخذة، تعرضت قواتنا لإطلاق نار من جانب النظام السوري في الساعة 01.13 ليلا”.

وأوضح الوزير التركي، أن قوات بلاده قصفت 54 هدفا تابعا لقوات النظام، تمكنت خلالها من تحييد 76 جنديا حتى الآن، وفق معلومات قال إنهم حصلوا عليها من مصادر متعددة، وأضاف “اتخذنا ونتخذ كافة التدابير في إدلب، والقوات المسلحة التركية، تؤدي كافة المسؤوليات الملقاة على عاتقها على أتم وجه”.

وأمام الصدامات المحتدمة بين القوات التركية وقوات نظام اﻷسد التي تتقدم سريعا غرب سراقب باتجاه الشمال وصولا إلى النيرب لتقطع الطريق الدولي M4/حلب-اللاذقية بين أريحا وسراقب التي دخلت غربها قبل قليل قرية الترنبة، موقع النقطة التركية المستهدفة أمس، وحيث تدور اﻵن اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المدافعين عن سراقب، اكتفت الولايات المتحدة اﻷمريكية باﻹعراب عن قلقها الشديد من عمليات النظام العدائية المدعومة من روسيا في شمال غرب سوريا.

قوات النظام تدخل النيرب وتقطع الكريق الدولي/liveuamap

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع اﻷمريكية-البنتاغون في تصريحات لموقع الحرة؛ إن هجوم النظام دليل إضافي على أن الأسد وروسيا يخطئان في التفكير بأن حل الأزمة السورية يكون عبر عمليات عسكرية، دون أي إشارة للمواجهات والتوتر المتصاعدين بين الحليف اﻷطلسي تركيا وقوات النظام جنوب وشرق إدلب.

حافلة عائلة النازحين التي قصفتها الطائرات الروسية في أورم الكبرى/الخوذ البيضاء

واستهدف الطيران الحربي الروسي بعدة غارات أرياف إدلب وحلب حيث ارتكب في ريفها الغربي صباح اليوم مجزرة راح ضحيتها تسعة مدنيين نازحين من عائلة واحدة ينهم أربعة أطفال وثلاث نساء وأصيب آخرون، جراء غارة استهدفت حافلة كانت تقلهم في جمعية الرحال في محيط “أورم الكبرى”، إضافة لإغارته على الأتارب وجمعية الأرمن في محيط بالا، حيث قتلت امرأة، وحريتان في محيط طريق حلب-اعزاز، في الريف الشمالي.

عاجل: قوات النظام تسيطر على “النيرب” وتقطع الطريق الدولي M4 بين سراقب وأريحا

قد يعجبك ايضا