الادعاء التركي يظهر حقائق جديدة في قضية مقتل خاشقجي

جسر : متابعات

اتهم ممثلو الادعاء في اسطنبول يوم أمس  20 مواطناً سعودياً ، بينهم مسؤولان بارزان ، بتهم القتل بعد التحقيق في مقتل الصحفي جمال خاشقجي عام 2018 ، وفقا لبيان صادر عن مكتب المدعي العام.

وقال البيان إن جميع المشتبه بهم يعتقد وجودهم في المملكة العربية السعودية ، حيث أجرى الادعاء محاكمة منفصلة مغلقة لقتل خاشقجي. وسبق أن رفض مسؤولون سعوديون طلب تركيا تسليم مشتبهين سعوديين في قضية القتل .

قُتل خاشقجي ، 59 عامًا ، وهو صحفي وكاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست ، في القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر 2018 على يد فريق من العملاء أرسلهم كبار المسؤولين السعوديين إلى تركيا ، وفقًا للمدعين العامين الأتراك والسعوديين..

وقال مسؤولون أتراك إنه بعد خنق خاشقجي ، تم تشريح جثته ولم يتم استرداد رفاته بعد.

وكان خاشقجي قبل وفاته ينتقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان  وسياساته في المملكة .
وسلطت جريمة القتل الضوء على حملة القمع غير العادية  التي نفذتها السلطات السعودية تحت قيادة محمد بن سلمان والعلاقات المتوترة بين السعودية وتركيا.

و كانت الحكومة التركية قد نشرت تفاصيل جربمة القتل واتهمت القيادة السعودية بالتخطيط وحماية من قام بالجريمة واتهمت اثنين من كبار المسؤولين السعوديين ، سعود القحطاني ، المستشار المقرب لولي العهد ، وأحمد العسيري ، نائب رئيس المخابرات السعودية السابق ، بـ “التحريض على القتل العمد بقصد وحشي”.

وخلصت وكالة المخابرات المركزية إلى أن محمد بن سلمان ربما يكون قد أمر بالقتل ، وهو ما نفاه ولي العهد.

وبرأ المدعون السعوديون كلا الرجلين من أي مخالفات في أواخر العام الماضي. وحُكم على خمسة رجال آخرين مجهولي الهوية بالإعدام في المحاكمة ، التي انتُقدت لافتقارها إلى الشفافية من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان.

بالإضافة إلى العسيري والقحطاني ، اتهم الادعاء في اسطنبول 18 رجلاً آخرين بالقتل ، بعد أن جمع المحققون أدلة من لقطات المراقبة ، وسجلات الهاتف ، وحاسوب خاشقجي والهواتف المحمولة ، بحسب البيان.

المصدر : واشنطن بوست

https://www.washingtonpost.com/world/middle_east/turkish-prosecutors-charge-20-saudis-including-senior-officials-in-khashoggi-killing/2020/03/25/2f7dd008-6e7a-11ea-a156-0048b62cdb51_story.html

 

قد يعجبك ايضا