تنظيم داعش يعدم شخصاً من ريف دير الزور الشرقي..والسبب؟

جسر: خاص:

قام تنظيم داعش،يوم أمس، بإعدام شخص ينحدر من ريف دير الزور الشرقي بعد أيام من اختطافه.

وأفاد مراسل “جسر”، أن الشخص يدعى أحمد محيسن العميان، من قرية الجاسمي التابعة إدارياً لبلدة الصور، في الريف الشرقي لدير الزور.

حيث قامت مجموعة مكونة من 5 رجال، باختطافه قبل ثلاثة أيام من منزله في قرية الجاسمي، و خرجوا به باتجاه طريق بلدة الصور.

وأكد مراسل “جسر”، أن شقيق القتيل تلقى يوم أمس، اتصالاً هاتفياً، من شخص قال إنه يدعى، “أبو مهاجر”، وأنه من تنظيم داعش، وأخبر عائلة القتيل أن جثة ابنهم موجودة عند بئر ماء في الصحراء يدعى “بير السياد”، يقع إلى الشرق من بلدة بسيتين، مؤكداً أن تنظيم داعش من قام بإعدامه، وأخبر ذويه بأسباب الإعدام، لكن جسر لم تتمكن من معرفتها.

وعلمت “جسر” أن القتيل كان عنصراً في قسد، لكنه تركهم وأصبح يعمل وسيطاً لحل المشاكل، بين أهالي المنطقة وقوات قسد، وفك المختطفين مقابل مبالغ مالية.

وكان القتيل أحمد، قد تلقى اتصالاً هاتفياً في فترات سابقة ، من قبل شخص يدعى “عامر” وقام بتهديده بالقتل حسب ما أفاد ذووه.

هذا وكثرت في الآونة الأخيرة، أعمال القتل والخطف، من قبل عناصر تنظيم داعش في المنطقة، حيث تتم معظم عمليات الخطف في وضح النهار، في فورة غير مسبوقة للتنظيم في مناطق دير الزور التي تسيطر عليها قسد.

 

قد يعجبك ايضا