خلاف اﻷسد ومخلوف يطال بناء المجمعات السكنية في حلب

جسر: حلب:

بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار للعاملين فيها، توقف اليوم الخميس العمل في مشاريع بناء المجمعات السكنية التي تنفذها في عدد كبير من أحياء مدينة حلب شركات تابعة لرامي مخلوف.

أحد مشاريع مخلوف السكنية، طريق الكاستيلو أثناء اﻻشتباكات بين قوات النظام وفصائل المعارضة تشرين اﻷول/اكتوبر 2019، جسر

وأفاد مراسل صحيفة جسر في المدينة، أن مشرفي الورشات أبلغوا العاملين فيها بإيقاف العمل حتى إشعار آخر؛ لأسباب طارئة، تتعلق بعدم توفر مواد البناء، وانتهاء صلاحية رخصّ العمل التي يتم الموافقة عليها من قبل مؤسسة الإسكان العسكري، والتي تشرف على بناء المجمعات السكنية، وإعطاء الموافقات. 

وأشار مراسلنا إلى أنه تم صرف العمال دون دفع رواتبهم المستحقة، وبحسب معلومات من أحد العاملين فإن أحد أسباب توقف عمليات البناء، يتعلق بعدم توريد المواد، في ظل الخلاف الناشب مؤخرا بين بشار اﻷسد ورامي مخلوف، ومن المتوقع بأن تقوم مؤسسة الإسكان العسكري التابعة للنظام بوضع يدها على المجمعات السكنية العائدة للأخير. 

ونوه مراسل الصحيفة، أن رجل الأعمال رامي مخلوف، سبق وأن استثمر مساحات كبيرة في عدة مناطق في مدينة حلب، ومنها منطقة الجزماتي وطريق المطار، ومشروعي السكن الشبابي على طريق الكاستيلو وفي منطقة الحيدرية، ﻹعادة بناء مجمعات سكنية فيها، وقد توقف العمل في معظم تلك المشاريع خلال الفترة القريبة الماضية. 

وكانت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، قد طالبت شركتي “سيرياتيل” و”إم تي ان” بدفع مبلغ 233.8 مليار ليرة سورية كفروقات لبدل الترخيص الابتدائي، اﻷمرالذي تسبب بتصاعد الخلاف بين مخلوف واﻷسد.

قد يعجبك ايضا