التحالف الدولي يداهم منازل في الشحيل ويقتل مدرساً

جسر: ريف دير الزور:

قتل مدرس، واعتقل شابان من أسرة واحدة ليلة أمس، في بلدة الشحيل، بريف دير الزور الشمالي الشرقي، أثناء مداهمة قامت بها قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية للبلدة.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل صحيفة جسر في ريف دير الزور، إن رتلاً لقوات التحالف وقسد، دخل بلدة الشحيل عند منتصف الليل، قادماً من طريق قناة الري بالزر وامتداد طريق الكتف، وحاصر حي المداد من الجهة الغربية، حيث تمركز بالقرب من جامع سعد بن أبي وقاص، فيما دخل رتل آخر من الجهة الشرقية الشمالية، وتمركز بالقرب من مطعم حضرموت بداية حي المداد، وطلبت الدوريات من الأهالي عبر مكبرات الصوت التزام منازلهم، وتزامن ذلك مع تحليق أربع حوامات أميركية في سماء بلدات الزر والشحيل.

وقد داهمت القوات ثلاثة منازل في حي المداد هي منزل حسوني المداد وحمزة المداد وعلي المداد، وفي بداية المداهمة نشبت اشتباكات بين القوة المداهمة واشخاص داخل الحي، راح ضحيته الشاب محمد خلف الحمرا، من مواليد ١٩٨٥، من بلدة الزر، وهو يعمل مدرساً، ويملك محلاً تجارياً،وغير مرتبط بأي تشكيل عسكري، ووفق عائلته فقد كان الشاب ينام على سطح منزله، واستيقظ على اصوات اطلاق النار، لتعاجله طلقة قناص، ويتوفى على الفور.

وقد استمرت عملية المداهمة ساعتين، اعتقل على أثرها كل من ماجد علي المداد البالغ من العمر ١٨ سنة، وعبود علي المداد. ثم انسحبت القوات المداهمة باتجاه قاعدة حقل العمر النفطي.

قد يعجبك ايضا