دير الزور: التعرف على جثة “منيف العلي” رغم عدم العثور على رأسه

جثمان الضحية منيف العلي

جسر: دير الزور:

بعد مضى ساعات على خطف الشاب منيف العلي، ظهر أمس الاربعاء، بالقرب من مدينة البصيرة بريف دير الزور، عثر على جثته مقطوعة الرأس، قرب بلدة الشحيل في دير الزور، دون أن يعثر على رأسه.

وقال مراسل “جسر” إن رعاة أغنام في بلدة الشحيل عثروا على جثمان العلي، بعد عصر أمس الأربعاء، ونقلوه إلى أحد جوامع البلدة من أجل التعرف عليه، وبالتواصل مع أهالي بلدة ماشخ، التي ينحدر منها الضحية، تعرفوا عليه بدلالة الملابس التي يرتديها”.

العثور على جثة شاب قضى ذبحاً في الشحيل

 

وأضاف أن “منيف العلي، تعرض للخطف من قبل مسلحين، أوقفوا سيارة كان يستقلها مع ابن شقيقه، المدعو وليد العلي، قرب مدينة البصيرة، فقتلوا وليد على الفور، بإطلاق الرصاص عليه، وهو ابن مختار بلدة ماشخ، وخطفوا عمه منيف ليذبحوه لاحقاً”.

وقال مصدر مقرب من عائلة الضحايا لمراسلنا إن “الجثة تعود لمنيف، البالغ من العمر ٤٢ عاماً، وهو متزوج ولديه ستة أطفال، ويعمل كتاجر نفط، في أحد الآبار القريبة من ماشخ، ولا ينتمي إلى أي فصيل مسلح”.

ولفت المصدر، إلى أنه نقل الجثمان إلى بلدة ماشخ، ليصار إلى دفنها، اليوم الخميس، في مقبرة البلدة.

مقتل ابن مختار “ماشخ” وخطف عمه بريف دير الزور

 

ويشهد ريف دير الزور، عمليات خطف وقتل وسلب بشكل مستمر، رغم قيام قوات التحالف وقسد بعده علمليات اعتقال ومداهمة في المنطقة، وغالباً ما يتهم الأهالي تنظيم داعش، بالوقوف وراء عمليات القتل تلك.

قد يعجبك ايضا