الأمطار الغزيرة تغرق حلب وتهدد موسم الحصاد

 جسر: حلب:

تسببت الأمطار الغزيرة اليوم الأحد، المصادف أول أيام عيد الفطر، بتوقف الحركة المرورية في أغلب الشوارع الرئيسية وسط مدينة حلب، حيث تم قطع الطرق الرئيسية وتحويل اتجاه السيارات إلى الشوارع الفرعية.

شارع فيصل في محيط المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، حلب 24 أيار/مايو 2020

وقال مراسل صحيفة جسر في المدينة، إن تساقط الأمطار لم يستمر طويلا رغم غزارته، ومع ذلك فقد تسبب بقطع طرقات عديدة جراء فيضان مجاري الصرف الصحي المسدودة في محيط مبنى المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ومشفى الرازي وأحياء الفيض والمشهد،، وغيرها من الأحياء التي تضررت بشكل كبير؛ مثل الفردوس والصالحين، وذلك بسبب إرتفاع منسوب المياه في نهر قويق وعدم صيانة مجاري الصرف الصحي.

وأضاف مراسلنا أن مجلس مدينة حلب التابع للنظام، قام باستنفار عماله لفتح مجاري تصريف مياه الأمطار والقيام بصيانتها بالرغم من عطلة العيد، إلا أن بعض العاملين رفضوا الإلتحاق بالعمل في أول أيام الإجازة، الأمر الذي دفع مجلس المدينة لإصدار عقوبة الفصل بحقهم، وفق ما ذكر مصدر خاص لمراسلنا.

وتعيش مدينة حلب سوءا في تقديم الخدمات العامة، وخاصة صيانة مجاري الصرف الصحي، حيث تتسبب مياه الأمطار بانسداد الطرق والشوارع الرئيسية خلال فصل الشتاء من كل عام.

من جانب آخر، وبعد موجة الحر التي تسببت بأضرار فادحة لحقت بمواسم الأشجار المثمرة، تأتي الأمطار الغزيرة في موسم الحصاد لتتسبب بأضرار لا تقل فداحة ستلحق بمواسم الغلال وعلى رأسها القمح، مما ينذر بكارثة غذائية قد تصل حدود المجاعة في ظل تردي الأحوال المعيشية المستمر في التفاقم في عموم البلاد.

قد يعجبك ايضا